رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

الجامعة المصرية اليابانية: برامج جديدة لطلاب الدراسات العليا والبكالوريوس

الجامعة المصرية اليابانية
الجامعة المصرية اليابانية

أعلن الدكتور أحمد الجوهري رئيس الجامعة المصرية اليابانية للعلوم والتكنولوجيا، استحداث برامج جديدة لطلاب مرحلتي الدراسات العليا والبكالوريوس، وإنشاء ٨ مراكز تدريبية وبحثية جديدة لخدمة الاقتصاد الوطني ‏والعمل على توطين وتحديث القطاعات الصناعية القائمة فى الصناعة المصرية لدفع عجلة التنمية في العديد من المجالات.

وأوضح رئيس الجامعة، أن البرامج الجديدة ذات الأولوية تتضمن برنامج ‏الحاسبات والمعلومات و الذكاء الاصطناعي وبرنامج العمارة المستدامة وبرنامج الصيدلة وبرنامج التصنيع الدوائي وبرنامج كلية التصنيع الغذائي (وفقا للمعايير اليابانية) وبرنامج كلية العلوم التطبيقية وترميم الآثار وإدارة المتاحف وبرنامج الفنون والديكور والتصميم.

وأضاف رئيس الجامعة المصرية اليابانية للعلوم والتكنولوجيا، أن البرامج الجديدة تتضمن برنامج التكنولوجيا الحيوية واستخداماتها في المجالات (الطبية - الزراعية الصناعية- البيئة)، وبرنامج الصحة العامة وبرنامج صناعة النسيج وبرنامج المياه والطاقة المتجددة وبرنامج تدريب معلمي ‏ونظراء المدارس المصرية اليابانية وبرنامج التعليم الفني والتكنولوجي وفقا للنظام المعمول به في اليابان.

وأوضح رئيس الجامعة المصرية اليابانية للعلوم والتكنولوجيا، أن المراكز البحثية الجديدة بالجامعة تتضمن معهد وزارة النقل (تدريب - أبحاث - دعم اتخاذ القرار)، مركز الدراسات المهنية والتعليم والتدريب المستمر، مركز دراسات المستقبليات، مركز بحوث ودراسات التنمية، مركز بحوث الدراسات السكانية، مركز دراسات علوم كبار السن، مركز دراسات الهوية المصرية الثقافية، مركز الدراسات اليابانية.

وكان قد أكد الدكتور أحمد الجوهري، ‏رئيس الجامعة المصرية اليابانية للعلوم التكنولوجيا، على أن استراتيجية الجامعة الجديدة تتضمن محاور رئيسية لخدمة الأهداف الوطنية وخطة التنمية المستدامة لمصر ٢٠٣٠ وهي استثمار الخبرات اليابانية في أعداد خريجي الجامعة للمنافسة في سوق العمل دوليًا والاستحواذ على أكبر قدر من فرص العمل العالمية وتأهيلهم

للاحتياجات المحلية لسوق العمل، كما تستهدف دعم القيمة المضافة في الصناعات الوطنية واستحداث برامج جديدة وزيادة التفاعل مع الجهات الصناعية وجذب الطلاب الوافدين وزيادة كفاءة العمليات الإدارية.