الأربعاء 29 سبتمبر 2021
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

صحيفة هولندية: إثيوبيا فقدت السيطرة في ساحة المعركة ضد تيجراي

تيجراي
تيجراي

قالت صحيفة "ترو" الهولندية الواسعة الانتشار أن قوات جبهة تحرير تيجراي يواصون تقدمهم وتوغلهم العسكري في مناطقة مختلفة في أُثيوبيا.

وقالت الصحيفة إن قوات تيجراي الآن يتقدمون جنوبًا نحو العاصمة الإقليمية جوندر في ولاية أمهرة المجاورة، ولكن أيضًا باتجاه أديس أبابا مما يثير مخاوف من انهيار اقتصادي وشيك في إثيوبيا.

وبدأ الصراع عندما أرسلت الحكومة الأثيوبية جيشها الفيدرالي في 4 نوفمبر من العام الماضي في تيجراي ولكن بعد 8 أشهر من الحرب الأهلية، سحبت القوات الحكومية الجيش في هزيمة مروعة.

وأكدت الصحيفة الهولندية أن قوات جيش تيجراي متفوقة على الجيش الفيدرالي لاسيما وقد تمكنت من إلحاق الهزيمة بالجيش الفيدرالي.

وفي ولاية عفر الشرقية ، يقاتل مقاتلو التيجراي مليشيات مختلفة من ولايات أخرى، حيث يستهدف قوات تيجراي الطريق بين جيبوتي و أديس أبابا حيث السيطرة الاقتصادية على أديس أبابا.

ووفقا للصحيفة الهولندية فان شريان الحياة في أديس أبابا هو خط السكة الحديد الذي يمر عبر جيبوتي، وخلال الأسبوع الماضي، هاجمت ميليشيا أوغوغوما من عفر عدة بلدات في الصومال، مما أسفر عن مقتل المئات.

وردا على العنف من عفر، اندلعت أعمال شغب في الصومال حيث كان الشباب يقطعون خط السكة الحديد المؤدي إلى أديس أبابا منذ أيام، حتى لا يصل قطار الشحن إلى العاصمة الإثيوبية، وقالت السلطات الصومالية إنها تبذل قصارى جهده لإعادة المسار إلى المسار الصحيح.

تقدم إلى العاصمة

وفي الغرب، في أمهرة، تستمر المعركة أيضًا، وكانت الميليشيات الأمهرية قد احتلت مساحات شاسعة من جنوب غرب تيجراي خلال الحرب الأهلية العام الماضي، والتي يعتبرها أمهرا أنها تراثهم و بعد انسحاب الجيش الإثيوبي من تيجراي في نهاية يونيو، قامت قوات تيجراي بطرد الميليشيات الأمهرية.

وفي موجة ثانية من الهجمات، يتقدم التيجرايين الآن على طول الذي يربط ميكيلي عاصمة تيغراي بجنوب أديس أبابا، وتواصل قوات تيجراي مسيرتها المظفرة على الطريق السريع باتجاه مدينة وليديا.

واستولت قوة ثالثة من قوات  تيجراي  هذا الأسبوع على بلدة ديبارك في أمهرة، وتقع ديبارك على ارتفاع 90 كيلومترًا فوق جوندر، عاصمة أمهرة ولا يبدو أن القوات التيجراية توقف تقدمها في الوقت الحالي حيث  دعت حكومة أمهرة جميع الرجال المسلحين للتقدم لمحاربة  تيجراي.

ووفقا للصحيفة الهولندية فإنه مع كل هزيمة للجيش الفيدرالي تستولى قوات تيجراي على  أسلحة ثقيلة وذخيرة  مؤكدة على ان الحكومة الأثيوبية فقدت السيطرة على ساحة المعركة.

وكانت قد قامت الحكومة الإثيوبية باستبعاد الجنود التيجرايين من الجيش الإثيوبي في بداية الحرب الأهلية العام الماضي، وتم اعتقال العديد من جنود تيجراي ووضعهم في معسكرات.

ووفقا للصحيفة يبدو أن التيجرايين كانوا المحرك الاستراتيجي للجيش الفيدرالي الأثيوبي  طوال هذه السنوات وبدون تيجراي، يخسر الجيش الفيدرالي أمام قوات جبهة تحرير تيجراي، حيث يقود ضباط الجيش والجنود السابقون المقاومة الآن.