رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

البورصة تربح 34 مليار جنيه فى يوليو

البورصة
البورصة

حققت البورصة المصرية مكاسب سوقية بلغت قيمتها نحو 34 مليار جنيه خلال شهر يوليو المنقضي، لتغلق متجاوزة مستوى 701.6 مليار جنيه، وسط ارتفاعات جماعية لمؤشرات السوق الرئيسية والثانوية، بدعم من عمليات شراء واضحة للمستثمرين العرب.

كشفت أحدث بيانات لأداء البورصة المصرية عن صعود المؤشر الرئيسي للسوق "إيجى إكس 30" بنسبة بلغت 4.73% ليغلق عند مستوى 10742 نقطة، فيما قفز المؤشر الثانوى "إيجى إكس 70 متساوي الأوزان" بنسبة بلغت 18.9% إلى 2763 نقطة، وما ساهم فى ارتفاع المؤشر الأوسع نطاقًا " آى جى إكس 100 " بنسبة 14.13% لينهى تعاملاته عند مستوى 3742 نقطة.

توقع محللون بسوق المال استمرار الاتجاه التصاعدى للبورصة خلال الفترة المقبلة الأسبوع  بدعم التحركات الإيجابية لعدة قطاعات، وعودة الاستثمار المؤسسى للمشهد، مرجحين  اتجاه السوق نحو مستويات 10850 نقطة الأسبوع الحالى، على خلفية السيناريوهات الصاعدة المحتملة للسوق حتى نهاية العام الحالي، بدعم من تدفق الأخبار الإيجابية حول القطاعات الاقتصادية المختلفة.

قال سعيد الفقى خبير أسواق المال، إن الأسبوع الأخير من شهر يوليو المنقضي شهد أداء إيجابيًا لجميع مؤشرات البورصة المصرية وصلت بالمؤشر الرئيسي لمستوى المقاومة السابق ذكره مع العلم أن معظم الأسهم القيادية في مستوى مقاومة لم تتجاوزها.

وأضاف الفقى، أن تجاوز مستوى المقاومة الحالي للأسهم القيادية يدفع المؤشر الرئيسي لتخطي مستوى 10800 إلى 10900 والثبات أعلى هذا المستوى يدفعنا لمواصلة الصعود لمستوى 11200 والوصول لهذا المستوى يغير اتجاه المؤشر الرئيسي إلى صاعد على المدى القصير وهنا يحدث تغير كبير في الأداء وتدفق سيولة أكثر يدفع المؤشر لمستويات أبعد، خاصة أن أسعار الأسهم ما زالت بقيم منخفضة تشجع على الاستثمار في الأسهم مقارنة بأي استثمارات أخرى. 

توقع الفقى عمليات تجميع بالسوق مع مطلع تعاملات غدًا الأحد والذي يتوافق مع بداية تعاملات شهر أغسطس، بالقرب من مستوى 10700 إلى 10800 ثم تجاوز هذا المستوى واستهداف مستوى 11200 والوصول لهذا المستوى يعطي ثقة وحالة من الاستقرار لدى المستثمرين خلال الفترة القادمة والتي نتوقع أن تشهد رواجًا بسوق الأسهم بشكل عام.

وحول توقعاته لمؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة، أكد خبير أسواق المال على أنه يعد الأقوى، حيث أغلق عند مستوى 2763 وهو المستوى الأعلى له، حيث لم يتجاوز هذا المستوى من قبل، منوها بأن استمرار الأداء الإيجابي للأسهم المكونة له تدفعه للمزيد من الصعود التي أصبحت محل اهتمام غالبية المستثمرين نتيجة لأدائها القوي خلال الفترة الماضية.