رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

تقرير أمريكي: مصر سطرت قصة نجاح في إدارة الاقتصاد خلال وباء كورونا

مصر
مصر

قال موقع "المونتيور" الأمريكي، إن مصر نجحت في التصدي لوباء فيروس كورونا بشكل ملحوظ، وسطرت قصة نجاح في إدارة الاقتصاد خلال الوباء. 

وأكد الموقع الأمريكي، في تقريره، أن هناك العديد من التوقعات العالمية لانتعاشة قوية للاقتصاد المصري، حيث أشاد صندوق النقد الدولي في مايو بـ"مرونة" الحكومة المصرية أثناء تفشي الوباء من خلال سياسات "سريعة ومتوازنة"، كما كانت مصر حتى الآن قصة نجاح في إدارة الاقتصاد خلال الوباء، حيث نمت بنسبة 2.8٪ العام الماضي ونموًا متوقعًا هذا العام بنسبة 5.2٪. 

ووفقا للتقرير، فإن حجر الزاوية في أي انتعاش اقتصادي عالمي الآن هو معدل التطعيم ضد فيروس كورونا.

يأتي هذا في الوقت الذي تعاني فيه العديد من الدول من متحور دلتا الشرس.

ويتوقع صندوق النقد الدولي نموًا اقتصاديًا عالميًا بنسبة 6٪ هذا العام و4.9٪ في عام 2022، بعد تراجع بنسبة 3.2٪ في عام 2020 بسبب جائحة كورونا. 

ومن المرجح أن يتأخر الشرق الأوسط، مع توقعات نمو إقليمي تبلغ 4.1٪ في عام 2021 و3.7٪ في عام 2022 ، بعد انكماش بنسبة 3٪ في عام 2020.

الوصول إلى اللقاح يقسم العالم والمنطقة

ووفقًا لمقياس فيروس كورونا بجامعة جونز هوبكنز، يتم تطعيم 14٪ فقط من العالم بالكامل ضد  كورونا، وفي الاقتصادات المتقدمة تبلغ النسبة 40٪، وفي البلدان النامية أقل بكثير من نصف ذلك.

وفي الشرق الأوسط توجد أعلى معدلات التطعيم في الإمارات العربية المتحدة بأكثر من 70٪؛ البحرين 64٪؛ قطر 60٪؛ الكويت بنسبة 22٪؛ الأردن 21٪؛ والسعودية والمغرب على حد سواء بنسبة تزيد عن 20٪.

وبالمقارنة، فإن رواد العالم في معدلات التطعيم في الدول الغربية هم المملكة المتحدة بنسبة تزيد عن 56٪؛ ألمانيا بنسبة 51٪ تقريبًا؛ الولايات المتحدة بحوالي 50٪ وفرنسا بأكثر من 45٪.

وقال الموقع، إن متغير دلتا والارتفاع البطيء في معدلات التطعيم في الاقتصادات الناشئة، بما في ذلك الشرق الأوسط، يزيد من الفجوة مع الاقتصادات المتقدمة، والتي يبدو أنها حلت في الغالب مشاكل الحصول على اللقاح وتوزيعه.

لكن هذا لا يعني أن تحدي  كورونا في الاقتصادات المتقدمة قد انتهى، ففي الشرق الأوسط، تتواجد أزمات كوفيد -19 المباشرة بالطبع في دول الصراع الهشة سوريا وليبيا واليمن، وتعاني الضفة الغربية وغزة أيضًا من الفيروس.