رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

دعوات لإغلاق مدرسة تابعة للإخوان في السويد

أرشيفية
أرشيفية

أثارت مدرسة روموسيسكولان، في مدينة جوتنبرج الجنوبية الغربية  في السويد،  انتقادات جديدة بعد اتهامها بالفصل بين الجنسين في الدروس وإجبار التلاميذ على المشاركة في جلسات الصلاة، كما انطلقت دعوات من لإغلاق المدرسة بسبب ارتباطها بجماعة الإخوان الإرهابية، وفقا لما نقلته صحيفة ذا ناشيونال الإماراتية الناطقة بالإنجليزية.

يأتي هذا فيما رصد تقرير بعد توقف التمويل العام للمدرسة في يونيو الماضي، أن مجموعة مرتبطة بجماعة الإخوان تدفع رواتب المعلمين. وردًا على هذا الادعاء، قال روجر حداد، نائب رئيس لجنة التعليم في البرلمان السويدي: إن الوقت قد حان لإغلاق المدرسة تمامًا.

وأضاف: "لقد طالبت منذ عدة سنوات بإغلاق مدرسة روموسيسكولان تمامًا بسبب علاقتها بالتطرف"، وتابع: “لا يكفي التحقيق في الوضع المالي، يجب إغلاق المدرسة تماما”.

وكانت مدينة جوتنبرج قد أوقفت تمويل المدرسة في يونيو  الماضي،  قائلة إنها تريد منع وقوع الأموال العامة في الأيدي الخطأ. لكن وفقًا لصحيفة جوتنبرج بوست المحلية، كان المدرسون يتقاضون رواتبهم بغض النظر عن ذلك، بأموال من الجمعية الإسلامية السويدية.

وصف ماجنوس رانستورب خبير التطرف في جامعة الدفاع السويدية، الجمعية الإسلامية السويدية بأنها مركز للإخوان المسلمين في السويد. وقال رانستورب: "لست مندهشًا من أن الجمعية الإسلامية في السويد دفعت رواتب شهري يونيو ويوليو".

 والجمعية الإسلامية السويدية، جزء من اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا، وهي مجموعة أنشأتها جماعة الإخوان المسلمين في عام 1989. ويُنظر إلى جوتنبرج على أنها معرضة بشكل خاص للتطرف، حيث يُعتقد أن أكثر من ثلث مقاتلي داعش السويديين أتوا من المدينة.

وقالت أجهزة الأمن السويدية العام الماضي إن تطرف داعش لا يزال يحدث في أجزاء من المدينة. وتم إغلاق مدرسة إسلامية أخرى في المدينة ، تُعرف باسم Vetenskapsskolan، في عام 2019 بسبب مخاوف من تعرض التلاميذ لخطر التطرف. واتُهمت بتعيين مدرسين عادوا مؤخرًا من القتال مع داعش في الخارج.