رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

أسعار مكونات أجهزة الكمبيوتر تواصل الارتفاع وسط مخاوف من سلالات «كورونا»

مكونات اجهزة الكمبوتر
مكونات اجهزة الكمبوتر

واصلت أسعار مكونات أجهزة الكمبيوتر ارتفاعها خلال تعاملات اليوم الجمعة 30-7-2021، آخر جلسات الأسبوع، في الأسواق التجارية والبورصات العالمية، حيث صعدت أسعار النيكل والفولاذ ورقائق السيليكون، بفعل ابقاء مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي، على معدل الفائدة دون تغيير بنهاية اجتماع لجنة السياسة النقدية.

كما أدى تراجع القوة الشرائية على الدولار ومخاوف انتشار سلالة جديدة من فيروس كورونا في الولايات المتحدة الأمريكية، إلى قلة حجم المعروض العالمي من المنتجات الإلكترونية، ما أدى إلى ارتفاع أسعار مكونات ومستلزمات أجهزة الحاسبات عالميًا بعد التعافي الجزئي للاقتصاديات العالمية من تداعيات جائحة فيروس كورونا وحالة النشاط وزيادة الإنتاج  في الأسواق العالمية.

وتواجه مكونات وقطاع غيار الحاسبات نمو كبير في الأسعار خلال الفترة الأخيرة بسبب تداعيات جائحة فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19"، والغلق الجزئي لبعض المصانع وارتفاع تكاليف الشحن خلال الربع الثاني للعام الجاري.

وترصد «الدستور» في هذه السطور التالية أسعار مكونات الحاسبات والأجهزة الإلكترونية الدقيقة، مثل الهواتف الذكية وأجهزة الاتصالات الطرفية.

صعود أسعار النيكل بقيمة 1555 دولارًا للطن

واصلت أسعار معدن النيكل ارتفاعها بقوة خلال تعاملات اليوم الجمعة 30 يوليو 2021، آخر جلسات الأسبوع بالأسواق التجارية والبورصات العالمية، وسجل الطن نحو 19872.5 دولار للطن دولارا مقارنة بنحو 18317.5 دولارا الأسبوع الماضي، بارتفاع قدره  1555 دولار للطن بنسبة 7.85 %.

وعلى صعيد التعاملات، ارتفعت أسعار العقود الفورية للنيكل "المستخدم في صناعة الصلب والإلكترونيات" بنسبة 0.5% ليصل إلى 19957.5 دولار للطن.

وشهدت عقود النيكل الآجلة القياسية في بورصة لندن للمعادن ارتفاعا بلغ 2.5 %  للطن بعد أن وصلت أدنى مستوى لها خلال شهر يونيو الماضي ، وكانت أسعار المعدن، الذي يستخدم في الصلب غير القابل للصدأ، قد تراجع إلى أدني مستوى لها في عامين في يونيو بعدما أبقى مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي، أمس، على معدل الفائدة دون تغيير بنهاية اجتماع لجنة السياسة النقدية.

وكان جيروم باول رئيس مجلس الاحتياطي قد صرح بأن ما زال هناك "بعض المجال لتعافي سوق العمل الأمريكية وأن التفكير في زيادة أسعار الفائدة بعيد جدا".

وتلقت وجهة نظره الدعم بفضل بيانات أظهرت أن الاقتصاد الأمريكي توسع بقوة في الربع الثاني، لكن النمو جاء أقل من التوقعات.

في غضون ذلك، حاول مؤشر الدولار الصعود من أدنى مستوى في شهر اليوم، بينما يتجه صوب تسجيل أسوأ أداء أسبوعي منذ مايو.

ارتفاع أسعار رقائق السيليكون  358 دولار للطن

كما واصلت أسعار معدن رقائق السيليكون النقي ارتفاعها، خلال تعاملات اليوم الجمعة 30 يوليو2021، آخر جلسات الأسبوع، في الأسواق التجارية العالمية، وسجلت نحو4012 دولار للطن، مقارنة بنحو3653.30 دولار خلال الأسبوع الماضي بارتفاع  قدره 358.7 دولارا بنسبة 8 %.

ووفقًا لتقرير غرفة صناعة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، يدخل رقائق السيليكون ضمن قائمة المعادن المهمة؛ لتشكيل مكونات أجهزة الحاسبات الآلية والتابلت، والتليفونات الذكية، والإلكترونيات، خاصة الماذر بورد "اللوحة الأم"، وكانت أسعار رقائق السيليكون قد شهدت تراجعًا مقارنة بالشهر الماضي، بانخفاض بنحو 1025 دولارًا.

 ارتفاع أسعار الفولاذ 449 دولارات للطن

شهدت أسعار معدن الفولاذ ارتفاعا ملحوظا خلال تعاملات اليوم الجمعة 30 يوليو 2021، آخر جلسات الأسبوع في الأسواق التجارية والبورصات العالمية، وسجلت نحو 3843 دولار للطن، مقارنة بسعره 3393.98 دولارًا الأسبوع الماضي بارتفاع  قدره 449 دولار للطن بنسبة 12 %.

ويدخل الفولاذ ضمن قائمة المعادن المهمة، لتشكيل مكونات أجهزة الحاسبات الآلية والتابلت، والتليفونات الذكية، والإلكترونيات، خاصة اللوحة الأم "الماذر بورد"، يُشار إلى أن أسعار الفولاذ شهدت تراجعًا مقارنة بالشهر الماضي، بانخفاض بنحو 621 دولارًا.

وقال المهندس خليل حسن ، رئيس مجلس إدارة شعبة الاقتصاد الرقمي والتكنولوجيا  إن ارتفاع أسعار مكونات الحاسبات أمر طبيعي في ظل المخاوف من ارتفاع تكاليف الشحن وزيادة حجم الطلب علي الأسواق العالمية بعد تأثر بعض الأسواق مثل الهند والصين وامريكا، متوقعا العودة إلى المعدلات الطبيعية في غضون الأسابيع المقبلة، بعد تأكد فاعلية لقاحات كورونا والوصول إلى نسب شفاء عالية للتعايش مع هذا الوباء العالمي.

في حين اتجه الذهب، صوب تحقيق أفضل أداء أسبوعي في أكثر من شهرين بفعل إشارات متجددة بأن البنك المركزي الأمريكي ربما يحجم عن تقليص الدعم الاقتصادي في الأمد القريب، وفي الوقت الذي يتجه فيه الدولار صوب أسوأ أداء أسبوعي منذ شهر مايو الماضي.

واستقر الذهب في المعاملات الفورية عند 1827.41 دولار للأونصة، بعد أن بلغ أعلى مستوياته منذ 15 يوليو عند 1832.40 دولار أمس الخميس وانخفضت العقود الأمريكية الآجلة للذهب 0.3% إلى 1830.80 دولار للأونصة وقفز الذهب 1.4% وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، استقرت الفضة عند 25.51 دولار للأونصة وتتجه صوب تحقيق أول مكسب أسبوعي في أربعة أسابيع وارتفع البلاديوم 0.2% إلى 2652.42 دولار للأونصة، بينما تراجع البلاتين 0.5% إلى 1055.38 دولار.