الثلاثاء 07 ديسمبر 2021
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

طاجيكستان تبدأ في إنشاء مخيم لايواء اللاجئين من أفغانستان

طاجيكستان تبدأ فى إنشاء مخيم لايواء اللاجئين من أفغانستان

اللأجئين
اللأجئين

بدأت السلطات الطاجيكية في إنشاء مخيم لايواء اللاجئين من أفغانستان في منطقة خاتلون الواقعة بجنوب طاجيكستان.


وأوضحت السلطات الطاجيكية أنه جرى تخصيص قطعة أرض مساحتها حوالى 9ر4 فدان لإقامة هذا المخيم لاستقبال اللاجئين المحتمل قدومهم من أفغانستان.


وأضافت أنه سيتم تمويل عملية إقامة هذا المخيم من الميزانية العامة ومصادر أخرى وستتولى وزارة الداخلية شئون إدارته.


وذكرت وزارة شئون الطوارىء الطاجيكية - في بيان - أنه جرى استقبال أكثر من 1500 لاجىء أفغاني خلال شهر يوليو، وأنه تم تقديم المساعدات الضرورية لهم؛ بما في ذلك الرعاية الطبية والغذاء والمأوى اللازم لهم.
وقالت السلطات في العاصمة الطاجيكية (دوشانبه) إنها على استعداد لاستضافة المزيد من اللاجئين إذا استلزم الأمر ذلك.


من ناحية أخرى، أعربت الأمم المتحدة عن قلقها بشأن ما يتردد عن حدوث انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان في المناطق التي أضيرت جراء الهجمات العسكرية عبر أنحاء أفغانستان.


وأكدت الأمم المتحدة - مجددا - ضرورة إلتزام الأطراف باحترام حقوق الانسان وكرامة جميع الأفغان، خاصة النساء والفتيات.


وحذرت بعثة المساعدة التابعة للأمم المتحدة في أفغانستان من أن ما يتردد عن حدوث عمليات قتل وسوء معاملة واضطهاد وتمييز هناك هو أمر يثير الشعور بالخوف وعدم الأمن ، وأشارت البعثة إلى ضرورة محاسبة مرتكبى هذه العمليات.

 

و علي صعيد آخر ، كشفت قيادة الدائرة العسكرية المركزية الروسية، عن نقل قاذفات هجومية من طراز (سو-25) من قرغيزستان إلى طاجيكستان، لتنفيذ تدريبات بالقرب من الحدود مع أفغانستان.


وأفادت القيادة ـ في بيان ـ إنه جرى نقل سرب طائرات من طراز سو-25، من القاعدة العسكرية الروسية في قرغيزستان إلى مطار جيسار في طاجيكستان، للمشاركة في مناورة ثلاثية الأطراف، ستجرى في الفترة من 5 إلى 10 أغسطس القادم في ميدان التدريب حرب ميدون بمقاطعة خاتلون، مشيرة إلى مشاركة قوات من روسيا وطاجيكستان وأوزبكستان في هذه التدريبات.


واضافت أن "أطقم القاذفات الروسية من طراز (سو-25)، ستقوم خلال التدريبات العملية بمهام للبحث عن قواعد مموهة للعدو المفترض، وقصفها بالصواريخ والقنابل، وسيتم كذلك التدرب على تكتيكات مواجهة الضربات من جانب مضادات الطائرات الصاروخية المعادية المحمولة، كما ستوفر هذه القاذفات الهجومية الدعم الناري من الجو لقوات المشاة الآلية ووحدات الدبابات خلال قيامها بتدمير التشكيلات المسلحة غير الشرعية في المناطق الصحراوية الجبلية".