رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

دراسة: تغيرات المناخ بلغت ذروتها والقادم أسوأ بالنسبة للأرض

الاحتباس الحراري
الاحتباس الحراري

توصلت دراسة جديدة تتبع العلامات الحيوية للكوكب إلى أن العديد من المؤشرات الرئيسية لأزمة المناخ العالمية تزداد سوءًا وإما تقترب أو تتجاوز نقاط التحول الرئيسية مع ارتفاع درجة حرارة الأرض.

وبحسب صحيفة "الجارديان" البريطانية، فإنه بشكل عام، وجدت الدراسة أن حوالي 16 من أصل 31 علامة حيوية للكواكب تم تتبعها، بما في ذلك تركيزات غازات الاحتباس الحراري ومحتوى حرارة المحيطات والكتلة الجليدية، قد سجلت أرقامًا قياسية جديدة مقلقة.

وقال ويليام ريبل، عالم البيئة في جامعة ولاية أوريجون، الذي شارك في تأليف البحث الجديد، في بيان: "هناك أدلة متزايدة على أننا نقترب أو تجاوزنا بالفعل نقاط التحول المرتبطة بأجزاء مهمة من نظام الأرض".

وتابع ريبل: "تعكس الإشارات الحيوية الكوكبية المحدثة التي نقدمها إلى حد كبير عواقب الأعمال التي لا هوادة فيها كالمعتاد"، مضيفًا أن "الدرس الرئيسي من فيروس كورونا هو أنه حتى الانخفاض الهائل في النقل والاستهلاك لا يكفيان تقريبًا، وبدلاً من ذلك، تغييرات النظام أصبحت مطلوبة".

وبينما أدى الوباء إلى إغلاق الاقتصادات وتحويل طريقة تفكير الناس في العمل والمدرسة والسفر، إلا أنه لم يفعل شيئًا يذكر لتقليل انبعاثات الكربون العالمية الإجمالية. 

وانخفض استخدام الوقود الأحفوري بشكل طفيف في عام 2020، لكن مؤلفي تقرير نُشر في مجلة بايو ساينس يقولون إن ثاني أكسيد الكربون والميثان وأكسيد النيتروز "قد سجلوا جميعًا أرقامًا قياسية جديدة لتركيزات الغلاف الجوي لعامي 2020 و2021".

وفي أبريل 2021، وصل تركيز ثاني أكسيد الكربون إلى 416 جزءًا في المليون، وهو أعلى متوسط ​​تركيز عالمي شهري تم تسجيله على الإطلاق. 

وحدثت السنوات الخمس الأكثر سخونة على الإطلاق منذ عام 2015، وكان عام 2020 هو ثاني أكثر الأعوام سخونة في التاريخ.

ووجدت الدراسة أيضًا أن الحيوانات المجترة، وهي مصدر مهم لغازات الاحتباس الحراري، يبلغ عددها الآن أكثر من 4 مليارات، وكتلتها الإجمالية أكبر من كتلة كل البشر والحيوانات البرية مجتمعين. 

وارتفع معدل فقدان الغابات في منطقة الأمازون البرازيلية في عامي 2019 و2020، حيث وصل إلى أعلى مستوى له في 12 عامًا عند 1.11 مليون هكتار تمت إزالتها في عام 2020.

تقترب حموضة المحيطات من رقم قياسي على الإطلاق، وعندما يقترن بدرجات حرارة المحيطات الأكثر دفئًا، فإنه يهدد الشعاب المرجانية التي يعتمد عليها أكثر من نصف مليار شخص في الغذاء ودولارات السياحة والحماية من العواصف.