رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

مصادفة جمعت مديحة يسرى بالمخرج محمد كريم فقدمها لعبدالوهاب

مديحة يسري
مديحة يسري

تعد الفنانة مديحة يسري واحدة من أهم النجمات التي لعبت المصادفة دورًا هامًا في دخولها عالم السينما، فقد كان تمرد المراهقة سببا في لقائها بالمخرج محمد كريم الذي قدمها بعد ذلك لموسيقار الأجيال محمد عبدالوهاب لتشارك في أول أعمالها الفنية في فيلم ممنوع الحب عام 1940.

في أحد اللقاءات التلفزيونية للفنانة الراحلة مديحة يسري روت ما حدث معها وكيف قادتها المصادفة للتواجد في "جروبي" هي وزميلات الدراسة لتلتقي بالمخرج محمد كريم الذي توجه إلى الطاولة التي تجلس عليها وطلب منها الحضور للاستوديو ومقابلة الموسيقار محمد عبدالوهاب وقالت: "كنت أعيش في حي شبرا وكانت المدرسة على بعد محطتين فقط من المنزل وحينما كنت أسير للمدرسة تعرضت للمعاكسة وأخبر أحد الجيران والدي الذي استخرج لي اشتراك في الترام الذي كان يسير في شارع شبرا في تلك الفترة وكانت العربة الأولى خلف السائق مخصصة للسيدات، وهنا قررت أنا وصديقاتي استغلال الاشتراك للنزول إلى ما هو أبعد من شبرا وبالفعل قررنا الذهاب إلى شارع فؤاد في ذلك الوقت، وكنا نأكل أيس كريم ونعود للمنزل ثم تتطور الأمر وكنا نذهب مرة في الأسبوع إلى مطعم جروبي والذي كان يحتوي على حديقة كنا نجلس بها لتناول الآيس كريم".

وحول الصدفة التي جمعتها بالمخرج محمد كريم روت مديحة يسري تفاصيل ذلك اليوم وقالت: "كنا نجلس في جروبي على أحد الطاولات أنا وصديقات الطفولة والمراهقة وكنا نضحك ونتحدث عن الفن والسينما وإذا بالمخرج محمد كريم والذي عرفناه بسهولة قبل أن يعرفنا على نفسه فقد كنا نشتري المجلات الفنية وكانت صورته تنشر كثيرًا، ليأتي إلى الطاولة التي نجلس عليها ويلقي التحية ثم وجه حديثه لي وقال إنتي عندك فرصة متضيعهاش أنا هخليكي تقفي تمثلي أمام الموسيقار محمد عبدالوهاب وهو بيغني وحين سألته اشمعنى أنا قال لي عينيكي حلوة وستكون أحد أسباب شهرتك متضيعيش الفرصة وحدد لي موعد في اليوم التالي بمكتب الموسيقار محمد عبدالوهاب، وخفت أن أخبر أسرتي لكن أخبرت خالتي وأنا أبكي بشدة فقد كان البكاء سلاحي الذي استخدمه دائمًا لإقناعها وبالفعل وافقت وذهبت دون علم أسرتي والتقيت بالموسيقار محمد عبدالوهاب ولم اكن أقوى على الحديث او الحركة أمامه حتى شجعنى وطمأنني" وقد شاركت مديحة يسري في بطولة فيلم ممنوع الحب عام 1942 أمام موسيقار الأجيال محمد عبدالوهاب ولم تعلم أسرتها بمشاركتها في الفيلم إلا بعد عرضه في دور السينما.