الإثنين 29 نوفمبر 2021
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

انطلاق جلسة مجلس الأمن حول انتهاكات الاحتلال الإسرائيلى فى القدس

القدس
القدس

انطلقت، قبل قليل، أعمال الجلسة المفتوحة لمجلس الأمن الدولي، لبحث انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي واعتداءات مستوطنيه في الضفة الغربية المحتلة بما فيها القدس.

ويعقد مجلس الأمن جلسته بطلب من دولة فلسطين، ويناقش فيها استمرار الحصار الإسرائيلي على الشعب الفلسطينى في قطاع غزة، إضافة لما يعانيه الأسرى في سجون الاحتلال.

وكان مندوب فلسطين لدى الأمم المتحدة رياض منصور، صرح السبت الماضى، بأن مجلس الأمن الدولي سيعقد جلسة اليوم الأربعاء لبحث انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي بحق الفلسطينيين.

وقال المندوب الفلسطيني إن مجلس الأمن سيبحث انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي واعتداءات مستوطنيه في الضفة الغربية والقدس وحصار غزة.

وأوضح أن عدم مساءلة إسرائيل على انتهاكاتها الجسيمة للقانون الدولي، بما في ذلك ميثاق الأمم المتحدة واتفاقية جنيف الرابعة وقرارات الأمم المتحدة، سمح لها بتحدي مجلس الأمن وإرادة المجتمع الدولي، دون عواقب.

وأكد منصور في رسائل متطابقة بعثها إلى الأمين العام للأمم المتحدة، ورئيس مجلس الأمن لهذا الشهر فرنسا، ورئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة، حول تدهور الحالة في الأرض الفلسطينية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية، أهمية ضمان المساءلة واستخدام جميع الآليات والقدرات الدبلوماسية والسياسية والقانونية المتاحة لتأكيد القانون الدولي كمصدر للسلطة في قضية فلسطين.

وشدد منصور على ضرورة ترجمة البيانات والمواقف إلى أفعال، معبرًا عن أسفه من أن عقود التقاعس الدولي، منحت إسرائيل ترخيصا للقيام بما يحلو لها، حتى ارتكاب جرائم حرب، من دون عواقب.

ولفت منصور إلى أن الفترة الأخيرة شهدت تصعيدا ملحوظا في عنف المستوطنين، وهدم المنازل، والتهجير القسري، والاعتقالات وقتل المدنيين الفلسطينيين، بمن فيهم الأطفال، منوها أيضا إلى استغلال إسرائيل بشكل علني انشغال المجتمع الدولي بمحاربة الوباء كفرصة لزيادة ترسيخ احتلالها غير الشرعي.