الثلاثاء 28 سبتمبر 2021
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

ألف أكاديمى وسياسى عالمى يوقعون إعلان مبادئ يعتبر إسرائيل دولة فصل عنصرى

جيش الاحتلال
جيش الاحتلال

وقع أكثر من ألف أكاديمي وفنان وسياسي عالمي على وثيقة إعلان مبادئ تطالب بإدانة إسرائيل ومعاقبتها على جرائم الفصل العنصري "اﻷبارتهايد" التي ترتكبها في فلسطين.

وجاء في الوثيقة، التي أطلقت في الولايات المتحدة، "إن إسرائيل تسببت في كارثة متواصلة بحق الشعب الفلسطيني طيلة 73 عاما تعرف بالنكبة، تضمنت تهجيرا جماعيا وتطهيرا عرقيا وجرائم حرب، وجرائم ضد الإنسانية".

وأضافت أن "إسرائيل أنشأت نظام فصل عنصري على كامل أراضي فلسطين التاريخية، وأعلنت ذلك على الملأ عبر ادعائها السيادة اليهودية والحقوق اليهودية الحصرية بتقرير المصير في كل فلسطين التاريخية، من خلال تبني الكنيست لقانون يهودية الدولة عام 2018".

وقالت "إن تأكيد الطابع العنصري لإسرائيل وتوثيقه بشكل شامل، تم من قبل منظمات حقوق الإنسان مثل بتسيلم، وهيومن رايتس ووتش"، مشيرة إلى أن "إسرائيل تنفذ بشكل دوري عنفا واسعا له آثار مدمرة على المجتمع المدني الفلسطيني، لا سيما ضد سكان قطاع غزة الذي يعاني من دمار واسع النطاق يؤدي لقتل جماعي وآلاف الجرحى، وحصار مستمر ".

وأعلن الموقعون على الوثيقة رفضهم القاطع لنظام الفصل العنصري الذي أقيم على أرض فلسطين التاريخية وفرض على الشعب الفلسطيني ككل بمن فيه اللاجئون والمنفيون أينما كانوا في العالم، وحثوا حكوماتهم "على التوقف الفوري عن التواطؤ مع نظام الفصل العنصري الإسرائيلي".

وفي سياق متصل، اعتدت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مساء  امس  الثلاثاء، على محافظ طوباس والأغوار الشمالية يونس العاصي، ورئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان الوزير وليد عساف، خلال مشاركتهما في المسيرة الجماهيرية الرافضة للاستيطان في الأغوار الشمالية.

وأفادت محافظة طوباس والأغوار الشمالية، في بيان لها، بأن جنود الاحتلال اعتدوا بالضرب على المحافظ العاصي ورشوه بغاز الفلفل، خلال المسيرة التي دعت لها حركة "فتح" وهيئة مقاومة الجدار والاستيطان، وفصائل العمل الوطني، قرب عين الحلوة، مشيرةً إلى أن المحافظ نقل للمستشفى، وفقًا لما نقلته وكالة وفا الفلسطينية.

من جانبها، أعلنت هيئة مقاومة الجدار والاستيطان إصابة الوزير عساف بالاختناق جراء اعتداء جنود الاحتلال عليه بغاز الفلفل، حيث عولج ميدانيًا من طواقم الهلال الأحمر الفلسطيني.

وكانت قوات الاحتلال قد قمعت المشاركين في المسيرة واعتدت عليهم بالضرب ورش غاز الفلفل، ما أدى إلى إصابة عدد منهم.

يذكر أن المستوطنين يستولون على نبع عين الحلوة بالأغوار الشمالية منذ أشهر، وقاموا في الآونة الأخيرة بترميمه، ووضع المقاعد في محيطه، ويمنعون المواطنين من الاستفادة من مياهه لسقاية مواشيهم، كما عملوا على تسييجه، بينما أحضروا الليلة الماضية مواد بناء.

ومن المقرر أن يعقد مجلس الأمن الدولي جلسة غدًا الأربعاء لبحث انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي بحق الفلسطينيين.