الأربعاء 01 ديسمبر 2021
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

خبراء إثيوبيون يحذرون من سيناريو كارثى يهدد أديس أبابا

أبي أحمد
أبي أحمد

حذر موقع "دويتش فيلة" الألماني، نقلا عن محللين وخبراء إثيوبين، من حدوث سيناريو كارثي في إثيوبيا في المستقبل القريب؛ لاسيما بعد تقدم قوات تحرير تيجراي وحشد حكومة رئيس الوزراء آبي أحمد للميليشيات من جميع أنحاء البلاد لاحتواء هذا التقدم. 

 

حشد آبي أحمد للقوات والميليشيات المسلحة للقتال ضد تيجراي 

واعتبر الموقع هذه الميليشيات بأنها "وقود للمدافع في الحرب في تيجراي، خصوصا إذا كانت ليس لديها خبرة جيدة في القتال ولديها أجندات مختلفة عن بعضها البعض، متوقعا وقوع العديد من الضحايا إذا لم تنسحب أو تستلم تلك القوات في ظل الوضع الخطير الذي يشهده الإقليم المحاصر. 

 

وقال الموقع:  بدأ أهالي منطقة أمهرة التعبئة يوم الاثنين (26 يونيو) استجابة لمناشدات الحكومة الفيدرالية للقتال في المنطقة الإثيوبية ضد قوات جبهة تحرير تيجراي، ودعا رئيس الحكومة الإقليمية أجيجنهو تيشاغر يوم الأحد كل الشباب إلى حمل السلاح ضد مقاتلي  تيجراي، الذين قيل إنهم يتقدمون جنوبا إلى إقليم أمهرة. 

 

ولفت إلى أنه في الأيام الأخيرة ، بدأ أفراد عسكريون من ست مناطق في البلاد - لم تشارك بعد في النزاع - في التعبئة ضد قوات تيجراي، منذ ان شنت القوات الحكومية برئاسة أبي أحمد حربا ضدها في نوفمبر الماضي.

 

وأكدت أوروميا ، المنطقة الأكثر اكتظاظًا بالسكان في إثيوبيا ، وكذلك سيداما والصومال ودول الجنوب والقوميات والشعوب (SNNP) إرسال قواتها إلى تيجراي، حيث يمكنها الانضمام إلى القوات النظامية لأمهرة التي تقاتل بالفعل جنبًا إلى جنب مع قوات الحكومة الفيدرالية.

 

الحرب أهلكت الجيش الأثيوبى 

 

من جانبه، قال Kjetil Tronvoll ، أستاذ السلام والصراع في كلية Bjorknes University College في النرويج، أن "استخدام الميليشيات سيئة التدريب في هذا الصراع يمكن تفسيره من خلال حقيقة أن الحرب أهلكت الجيش الأثيوبى، 

 

وتوقع حدوث سيناريو أكثر كأبة في الإقليم المستقبل القريب، قائلا "يمكن النظر إلى هذه الميليشيات أساسًا على أنها وقود للمدافع ويمكننا أن نتوقع وقوع العديد من الضحايا إذا لم ينسحبوا أو يستسلموا بأعداد كبيرة".

 

فيما يرى أستاذ العلاقات الدولية في كلية فورت لويس يوهانس ولد مريم أنه: "إذا نجحت الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي في قطع السكك الحديدية ، فلن تتمكن الحكومة المركزية من الوصول إلى الميناء". 

 

وأشار إلى أن إثيوبيا لديها نظام فيدرالي من 10 ولايات إقليمية ، تتكون في الغالب على أساس عرقي، لكل ولاية إقليمية قواتها الخاصة ومجموعات الميليشيات المحلية التي تتكون عادة من المزارعين. 

 

وضع خطير 

وتابع الأكاديمي الإثيوبي: " إنه وضع خطير للغاية عندما يكون لدينا الكثير من الميليشيات والقوات المتعثرة كل منهم لديه مشاكله الخاصة وأجنداته الخاصة، يبدو هذا وكأنه وصفة لشيء كارثي حقًا."

 

واستكمل "لقد أودى الصراع في تيجراي بالفعل بحياة الآلاف من الناس؛ أكثر من 75 ألف لاجئ عبروا الحدود إلى السودان المجاور ، وهناك أكثر من مليوني نازح داخلياً، في وقت سابق من هذا الشهر ، حذرت الأمم المتحدة من وجود حوالي 400 ألف جائع في تيجراي و 1.8 مليون آخرين على شفا المجاعة."