رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

«888 - أشباح».. لماذا أنشأت إسرائيل وحدة عسكرية سرية جديدة؟

إسرائيل وحدة عسكرية
إسرائيل وحدة عسكرية سرية جديدة

دشن الجيش الإسرائيلي وحدة قتالية سرية جديدة، تحمل اسم «أشباح»، ورمز «888»، وتضم عددا من العسكريين القادرين على تأدية مهام عمليات خاصة.

ويعد تكوين تلك الوحدة ضمن الخطة «تنوفا» متعددة السنوات، والتي أعدها أفيف كوخافي رئيس الأركان الإسرائيلي منذ عام 2019، على أن تكون مسؤولة عن محاربة عناصر النخبة في «حزب الله» اللبناني، حسبما نشر موقع «واللا» الإسرائيلي.

كواليس تشكيل وحدة قتال سرية في الجيش الإسرائيلي

وتعد وحدة «أشباح» السرية الإسرائيلية، وتحمل رمز «888»، مخصصة للقتال في المناورات والحروب البرية، وتجمع بين قدرات استخباراتية ونيران وأسلحة جوية متطورة ومتنوعة، ويتولى قيادتها العميد «ع».

وتم تكليف اللواء جويل ستريك قائد القوات البرية الحالي، بمهمة تشكيل وحدة «أشباح»، بالتعاون مع يارون فينكلمان الذي كان يشغل منصب قائد الفرقة 98 حينها، وعملا سويا على تسريع عمليات تطوير القدرات التكنولوجية في الوحدة.

تفاصيل الآليات العسكرية في وحدة «أشباح»

ومن بين الوسائل التي تضمها وحدة "أشباح" هي الطائرات الصغيرة «درون» من أنواع مختلفة، بالإضافة إلى أنظمة تواصل وتحكم وسيرطة متطورة، يمكنها كشف التحركات داخل الأراضي اللبنانية، خاصةً عناصر النخبة في حزب الله، وكذلك العمل ضدهم بشكل كامل.

وأرسل الجيش الإسرائيلي إخطارات لعدد من العسكريين الذين كان مقرر خدمتهم في لواء الظليين و«ناحال»، بأنه تم الموافقة بشكل نهائي على إلحاقهم بوحدة «أشباح»، على أن يتم تدريبهم بواسطة قاداتها، خاصةً أن قدراتهم القتالية متطورة، كما أنها تتناسب مع التقدم التكنولوجي في الوحدة.

وتتمركز وحدة «أشباح» داخل إحدى القواعد العسكرية الجديدة في الجيش الإسرائيلي، والتي تتمتع ببنية تحتية متطورة، فيما سيبدأ العسكريون دورة تدريبية في جميع لافنون القتالية الميدانية خلال الأسابيع المقبلة، كما يلزم على كافة المقاتلين في وحدة «أشباح» أن يوقعوا على تأدية خدمة عسكرية لمدة عام كامل.

ومن المقرر أن يستمر التدرب لمدة عام كامل – 48 أسبوعا – بالإضافة إلى ثلاثة شهور آخرين للتدريبات المتخصصة مع التركيز في معظم التدريب على كفاءة فريق المهام متعدد الأبعاد، والذي يجمع بين وحدات المشاة، و«عوكيتس» التي تعتمد في معظم أنشطتنها على الكلاب، وكان لها دورا في حرب لبنان عام 2006، وسلاح الهندسة القتالية للعمليات الخاصة، ووحدات النخبة في سلاح الجو، والقوات الميدانية.