رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

لمواجهة آثار المناخ.. خطة لحماية شواطئ عزبة البرج وأبوالروس ببورسعيد

حماية الشواطئ
حماية الشواطئ

تستمر وزارة الموارد المائية والري ممثلة في الهيئة المصرية العامة لحماية الشواطئ، فى تنفيذ عدة مشروعات كبرى ضمن الخطة القومية واستكمال أخرى ضمن أعمال الحماية من مخاطر التغيرات المناخية وارتفاع الحرارة وعوامل النحر المختلفة، وحماية شواطئ المدن الساحلية المختلفة، وذلك بقيمة إجمالية قدرها مليار ونصف المليار جنيه، من أجل الحفاظ على الاستثمارات المختلفة والممتلكات العامة، في عدة مدن منها الإسكندرية ورأس البر ودمياط ومطروح. 

حماية الشواطئ والمناطق السياحية والسكنية 

وتفقد المهندس أكمل بديع مدير عام الإدارة العامة لحماية الشواطئ لشرق الدلتا فى بورسعيد، بحضور المهندس محمد رزق المسئول عن تنفيذ الأعمال، اليوم الأحد، الأعمال الجارية لتنفيذ خطة الحماية لعدة مناطق بالشواطئ من الآثار السلبية للتغيرات المناخية وارتفاع الحرارة وعوامل النحر المختلفة، ومنها مشروع حماية المنطقة الواقعة شرق عزبة البرج ببورسعيد، ضمن أعمال المرحلة الأولى، وحماية منطقة طوال أبوالروس، وذلك ضمن الخطة القومية لحماية شواطئ المدن الساحلية المختلفة.

وأكد مدير عام الإدارة العامة لحماية الشواطئ لشرق الدلتا، أنه يتم تنفيذ أعمال المشروع بهدف حماية المنطقة من الآثار السلبية للتغيرات المناخية وارتفاع الحرارة وعوامل النحر والتعرية التى تهدد خط الشاطئ والمناطق السكنية والاستثمارات المختلفة. 

مواجهة تراجع الشاطئ بسبب تغيرات المناخ 

من جانبه قال المهندس أشرف حبيش، رئيس الهيئة المصرية العامة لحماية الشواطئ بوزارة الموارد المائية والرى، إن الأعمال المنفذة تستهدف مواجهة زيادة معدلات النحر بسواحل مصر الشمالية، والتى أدت إلى تراجع خط الشاطئ نتيجة العوامل الطبيعية الحرجة التى تنشأ بفعل الرياح والأمواج العالية والتيارات البحرية وحركة المواد الرسوبية، وكذلك ارتفاع منسوب سطح البحر نتيجة التغيرات المناخية.
وأوضح رئيس الهيئة العامة لحماية الشواطئ لـ"الدستور"، أن الخطة القومية تتضمن تنفيذ عدة أعمال لمواجهة آثار التغيرات المناخية وارتفاع الحرارة والنوات الشديدة، منها حماية منطقة السقالات أمام القوات البحرية، وتدعيم الحائط الغربي برشيد، وإنشاء حائط توجيه شرق مصب مصرف المكس، بالإضافة إلى أعمال حماية رأس البر ودمياط وبورسعيد.