الثلاثاء 21 سبتمبر 2021
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

فدا صالح يدين التصعيد الإسرائيلى الممنهج بحق المسيرات الفلسطينية الرافضة لجرائم الاحتلال

الاحتلال الإسرائيلي
الاحتلال الإسرائيلي

أدان عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، الأمين العام للاتحاد الديمقراطي الفلسطيني فدا صالح رأفت، إطلاق جيش الاحتلال الإسرائيلي النار على المسيرات الشعبية الرافضة للممارسات والإجراءات الإسرائيلية في عدة قرى وبلدات من الضفة.

وقال رأفت في بيان له، اليوم السبت، إن هذه السياسة من قبل سلطات الاحتلال مستمرة ومتصاعدة وممنهجة فهي ترتكب يوميا جرائم بحق أبناء الشعب الفلسطينى بقصد النيل من عزيمتهم ومقاومتهم للوجود الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية، لكنهم سيواصلون تصديهم لجيش الاحتلال والمستوطنين عبر كل أشكال المقاومة الشعبية، وفقا لما نقلته وكالة وفا الفلسطينية.

وأشار رأفت إلى أنه يتم العمل مع محكمة الجنايات الدولية من أجل الإسراع في فتح تحقيق بشأن الجرائم التي يرتكبها جيش الاحتلال والمستوطنون ضد الشعب والأرض الفلسطينية.

وأشار رأفت إلى أن ما يتم تداوله حول نية حكومة الاحتلال تعزيز وتقوية المستوطنات الاستعمارية المقامة على الأراضي الفلسطينية في الضفة وتوسيعها، يأتي في إطار النهج الاسرائيلي القائم على تدمير حل الدولتين، في انتهاك صارخ لقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة بالصراع الفلسطيني- الإسرائيلي.

وثمن رأفت تشكيل لجنة من قبل مجلس حقوق الإنسان للتحقيق في الجرائم الإسرائيلية، داعيا محكمة الجنايات الدولية لمباشرة فتح تحقيق في الجرائم التي ارتكبتها وما زالت ترتكبها إسرائيل في الأراضي الفلسطينية.

وأكد رأفت أن الاتصالات جارية مع محكمة الجنايات والمؤسسات الدولية والدول في العالم، من أجل فرض عقوبات على إسرائيل، حتى يتم ردعها وإجبارها على وقف كل إجراءاتها وممارساتها الإجرامية في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وإلزامها بتنفيذ قرارات الشرعية الدولية ذات الشأن بالقضية الفلسطينية، وتجسيد الدولة الفلسطينية ذات السيادة على حدود الرابع من يونيو عام 1967 بعاصمتها القدس الشرقية.

وأشاد رأفت بالجهود التي تقوم بها الجالية الفلسطينية والجاليات العربية والصديقة في أمريكا، التي ساهمت في زيادة الدعم الشعبي الأمريكي للموقف الفلسطيني، وبدء بعض الشركات الأمريكية مقاطعة المستوطنات، كما أثر على موقف الإدارة الأمريكية التي طالبت إسرائيل بوقف الاستيطان ووقف أية عقوبات اقتصادية ضد السلطة الوطنية، وأعلنت عن تمسكها بحل الدولتين.