رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

تعذر التعرف على هويتهما.. تفحم شخصين داخل سيارة على طريق الإسماعيلية - السويس

تفحم شخصين داخل سيارة
تفحم شخصين داخل سيارة على طريق الإسماعيلية

عادت حركة سير السيارات لطبيعتها بشكل كامل، على طريق "الإسماعيلية - السويس" بعدما توقفت لفترة بسبب تفحم سيارة ملاكى على طريق بالقرب من قرية أبوسلطان، بعد انقلابها فى منطقة منخفضة، مما أدى إلى تفحم شخصين كانا داخلها، ولم يستطع رجال الإسعاف التعرف على هوية الأشخاص بسبب تفحمهما، وتفحم السيارة بشكل كامل.

 

وتلقى اللواء ياسر نشآت، مساعد وزير الداخلية لأمن الإسماعيلية، إخطارًا من الدكتور حسن درويش، مدير مرفق إسعاف الإسماعيلية، يفيد مصرع شخصين في تفحم سيارة ملاكى "bmw"، بطريق "الإسماعيلية - السويس"، بالقرب من قرية أبو سلطان، بعد انقلاب السيارات فى منطقة منخفضة، مما أدى إلى تفحم الجثث،  وتم نقل جثث المتوفين إلى مشرحة مستشفى القصاصين المركزي، وتم إخطار النيابة العامة لمباشرة التحقيقات ورفع بصمات السيارة للتعرف مالكة كذلك التعرف على بصمات الضحايا، وإجراء تحليل dna، للضحايا.

 

وعلى الجانب الآخر قررت نيابة الإسماعيلية، إجراء تحليل مخدرات لشاب يدعى "محمود. إ"، طالب جامعي، لقتله والده بسلاح أبيض، في منطقة الحكر بشارع الثلاثيني، التابع لدائرة قسم شرطة ثانٍ في محافظة الإسماعيلية، بعد أن نشبت مشادة كلامية بينهما تطورت إلى مشاجرة، للتأكد إن كان في وعيه من عدمه، وإنه كان تحت تأثير المخدر أم أنه تصرف خارج من إرادته.

 

وتنتظر نيابة الإسماعيلية، نتيجة التحليل، وكانت النيابة قد أصدرت قراراً بحبسه 4 أيام على ذمة التحقيق.

 

وقالت مصادر أمنية، إن التحريات الأولية أثبتت أن الابن قتل والده بعد مشادة كلامية حدثت بين الشاب وأبيه، وتطورت لمشاجرة، دفعت الابن لجلب سلاح أبيض وطعن والده، مما أدى لوفاته.

 

وقال شهود العيان، إن المجني عليه لديه 5 أبناء، أكبرهم الجاني ويدعى “محمود” طالب جامعي.

 

وتعود أحداث الواقعة، عندما تلقى اللواء ياسر نشأت، مساعد وزير الداخلية مدير أمن الإسماعيلية، إخطارًا من العميد إيهاب مصطفى، مأمور قسم شرطة ثان، يفيد بوقوع جريمة قتل، حيث تجرد شاب من مشاعره وأقدم على قتل والده ويدعى "عم إبراهيم"، صاحب ورشة لتصليح السيارات بالموقف الجديد في محافظة الإسماعيلية، ومقيمان في منطقة الحكر بالقرب من شارع الثلاثينى أمام مسجد "حسب الله".

 

وعلى الفور انتقلت الأجهزة الأمنية المتمثلة في فريق المباحث وقوة من الشرطة إلى مكان الحادث للوقوف على ملابساته ومعاينة مسرح الجريمة، كما تحفظت شرطة الإسماعيلية على جثة الأب لحين معاينة النيابة وانتداب الطب الشرعي.

 

وبالفحص المبدأي تبين أن القاتل ومرتكب الواقعة “طالب جامعي” في العشرينات من عمره قام بقتل والده بسلاح أبيض، بعد أن نشبت مشادة كلامية بينهما تطورت إلى مشاجرة دفعت الابن إلى قتل والده وألقت شرطة الإسماعيلية القبض على نجل القتيل.