رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

تفاصيل عودة إسرائيل للاتحاد الأفريقى بعد 20 عامًا من الإطاحة بها

الاتحاد الأفريقي
الاتحاد الأفريقي

عادت إسرائيل إلى الاتحاد الأفريقي في منصب "عضو مراقب"، بعد عشرين عامًا من الإطاحة بها.

وسعت إسرائيل، منذ الإطاحة بها في عام 2002، إلى العودة للاتحاد الأفريقي، خاصة أن الأخير يضم 55 دولة أفريقية.

الاتحاد الأفريقي يقبل اعتماد السفير الإسرائيلي في إثيوبيا كـ"عضو مراقب"

وأعلنت وزارة الخارجية الإسرائيلي، مساء أمس، الخميس، عودتها رسميا إلى الاتحاد الأفريقي، بتوليها مقعد "عضو مراقب"، وذلك بعد الإطاحة بها في عام 2002.

وأكدت وزارة الخارجية، أن أدامسو ألالي سفير إسرائيل في إثيوبيا، قدم أوراق اعتماده كمراقب إلى الاتحاد الأفريقي، وذلك بعد موافقة الأمين العام للمنظمة على طلب تل أبيب بالعودة إلى منصب "عضو مراقب" بعد الإطاحة بها في عام 2002، كخطوة تضامن مع الفلسطينيين، خلال الانتفاضة الثانية، حسبما نشرت صحيفة "يسرائيل هيوم" الإسرائيلية.

 

في السياق ذاته، قالت عليزا بن نون نائبة وزير الخارجية لشؤون أفريقيا: "ما حدث اليوم هو خطوة كبيرة لإسرائيل وتعبير آخر عن عودتها إلى إفريقيا.. هناك اعتراف سياسي هنا وإمكانات كبيرة للتعاون، كما أنه الاتحاد يضم دول ليس لها علاقات مع اسرائيل ونعتقد ان القرار من اليوم هو رسالة إيجابية لهم أيضا"

.

كواليس محاولات إسرائيل العودة للاتحاد الأفريقي

واتخذت وزارة الخارجية محاولتين سابقتين في ذلك المسار، خلال العشرين عاما الماضية، إلى أن قررت اتخاذ محاولة ثالثة وأعلنت "عملية سياسية" داخلها شارك فيها جابي أشكنازي وزير الخارجية السايق، وتبعه الوزير الحالي يائير لابيد.

 

وقدمت إسرائيل طلبًا جديدًا، خلال المحاولة الثالثة، للعودة إلى صفة عضو مراقب لدى الاتحاد الأفريقي، كما قدم سفراء إسرائيليون في العديد من العواصم الأفريقية طلبات لدعم هذه الخطو، كما طالبوا الولايات المتحدة وعدد من الدول الأوروبية المساعدة.

 

في السياق ذاته، أوضح يائير لابيد وزير الخارجية الإسرائيلي: "هذا عيد للعلاقات الإسرائيلية الأفريقية.. والإنجاز الدبلوماسي هو نتيجة جهود وزارة الخارجية والقسم الإفريقي والسفارات الإسرائيلية في القارة، وسوف يساعدنا ذلك في تعزيز علاقتنا تجاه القارة وتجاه الدول الأعضاء في المنظمة".

 

من جانبه، أعرب جابي أشكنازي وزير الخارجية الإسرائيلي السابق، عن سعادته بعودة إسرائيل للاتحاد الإفريقي، موضحا:"هذه خطوة سياسية استراتيجية مهمة لإسرائيل، والتي حددتها كأحد الأهداف الأساسية للوزارة، والتي بدأت تؤتي ثمارها اليوم مع تقديم ميثاق السفير الإسرائيلي في أديس أبابا".