الثلاثاء 03 أغسطس 2021
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

بلومبرج: قوات أبى أحمد تواصل سفك الدماء.. والمجاعة تُهدد 900 ألف مواطن

قوات أبى أحمد
قوات أبى أحمد

قالت وكالة «بلومبرج» الأمريكية، إن اتساع نطاق الصراع فى إثيوبيا أدى إلى نزوح وتشريد عشرات الآلاف من المواطنين بعد أن توسع الصراع المسلح فى «تيجراى» ليشمل مناطق أخرى فى ولاية عفر المجاورة، وفقًا لما نقلته عن مسئول حكومى، مضيفًا أن الأزمة تسببت أيضًا فى تدهور اقتصاد البلاد ونقص الإنتاج بشكل كبير. 

ونقلت الوكالة عن أحمد كالويتا، المتحدث باسم منطقة عفر، قوله «استولت الجبهة الشعبية لتحرير تيجراى على مناطق يالو وجولينا وأورا بالكامل ونزح أكثر من ٥٤ ألف شخص من هذه الأماكن»، مضيفًا: «تحاول الحكومة الإقليمية إعادة توطين هؤلاء النازحين داخليًا».

وتابعت بلومبرج: «بدأ الصراع فى تيجراى عندما أمر أبى أحمد بتوغل انتقامى ردًا على هجوم على قاعدة للجيش الفيدرالى من قبل القوات الموالية للحزب الحاكم المنشق فى المنطقة، وأدى العنف إلى مقتل الآلاف، وحذرت الأمم المتحدة من أن أكثر من ٩٠٠ ألف شخص على شفا مجاعة». 

فيما قال مشروع رصد التهديدات الخطيرة «Critical Threats Project»، التابع لمعهد أمريكان إنتربرايز «American Enterprise Institute» بالعاصمة واشنطن، إن الحرب الأهلية فى إقليم تيجراى شمال إثيوبيا آخذة فى الانتشار وتشكل خطرًا جسيمًا على استقرار البلاد ومنطقة القرن الإفريقى بأكملها، معتبرًا أن الوضع الإنسانى فى الإقليم «خطير ومخيف للغاية» بسبب انتهاكات حقوق الإنسان التى ترتكبها قوات أبى أحمد.