الثلاثاء 03 أغسطس 2021
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

استعار اسم والده وقدم رسائل إذاعية بحرب أكتوبر.. ما لا تعرفه عن كامل البيطار

كامل البيطار
كامل البيطار

خيم الحزن على الوسط الإعلامي والإذاعي، صباح اليوم، بعد فقد واحد من أعمدة الإذاعة والصحافة المصرية، الإذاعي والكاتب الراحل كامل البيطار، بعد إعلان نجله هيثم البيطار رحيل والده بعد صراع مع المرض، وإعلان موعد جنازته التي تقام عصر اليوم واقتصار العزاء على المقابر ونرصد أبرز المعلومات عن الإذاعي والكاتب الراحل كامل البيطار.

- من هو كامل البيطار؟ 

 

يعد كامل البيطار علما من أعلام الإذاعة المصرية، وقام بتقديم كافة أنواع البرامج خلال فترة عمله بالإذاعة المصرية وخاصة برامج المنوعات، و التي وصل إلى منصب مدير عام المنوعات في إذاعة صوت العرب، وكان له علاقة مميزة بكبار النجوم في زمن الفن الجمل ومنهم الموسيقار الكبير بليغ حمدي. 

- سبب استعارة اسم والده 

اسمه الحقيقي محمد كامل البيطار، حيث استعار اسم والده كامل البيطار ليكون اسما للشهرة له، بعد أن أخبره مدير إذاعة صوت العرب باختيار كامل البيطار حتى يكون اسما إذاعيا، وهو ابن منطقة الحلمية الجديدة وكان قريبا من منطقة السيدة زينب، التي كانت لها أثرا كبيرا في تنئشته، وكان قريبا من عدد من المشاهير منهم الفنان حسن حسني الذي كان زميلا له بالمدرسة.

 وكانت النشأة مثل غيره من أبناء جيله، فولد لأب كان نموذجا للشرف والشخصية على حد وصف البيطار نفسه في أحد اللقاءات الإعلامية وكانت والدته مثالا لربة المنزل فكان يعتبر أسرته نموذجا للأسرة المصرية،  تخرج في كلية الآداب قسم صحافة بجامعة القاهرة، وأثناء دراسته كتب فى جريدة المساء الذى كان يرأس تحريرها آنذاك خالد محيى الدين، وبدأ التدريب بالإذاعة المصرية، وقبل مرور عام وقبل دخول شهر رمضان عرض عليه أحمد سعيد مدير صوت العرب فكرته "مسحراتي اليوم"، وطلب منه تسجيل 30 حلقة منها في جميع أنحاء العالم الإسلامي.

- نقل رسائل إذاعية من السويس خلال معارك أكتوبر 1973

خلال مشواره الإذاعي قدم الإذاعي كامل البيطار العديد من البرامج عبر أثير إذاعة صوت العربية منها "ليالي الشرق، والرياضة العربية في أسبوع"، كما نقل رسائل إذاعية من السويس خلال معارك أكتوبر 1973.

وكان للإذاعي الكبير كامل البيطار، مؤخرا تصريحا إعلاميا، حين علق على الاحتفال باليوم العالمي للإذاعة، قائلًا إنه لم يستمع إليها منذ قرابة 30 عامًا لأنها لا تقدم أي جديد، بحسب تعبيره، وأن الله حباه بالأفكار المبتكرة خلال فترة عمله بالإذاعة حتى إن في إحدى الفترات 90% من برامج صوت العرب كانت من أفكاره. 

 وقال أن بعض الإذاعيين انتشرت أسمائهم من خلال برامج الآخرين، ولم يقدموا فكرة واحدة على مدى 35 عامًا، ومع ذلك حصلوا على المناصب، مشيرًا إلى عدم وجود مواهب حالية بقدر الإذاعيات الكبيرات إيناس جوهر وسناء منصور.