رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

«التنوع الثقافي في تراث المصريين» على طاولة مكتبة مصر الجديدة 30 يوليو

مكتبة مصر الجديدة
مكتبة مصر الجديدة

تنظم مكتبة مصر الجديدة العامة بهليوبوليس، ندوة مفتوحة بعنوان "التنوع الثقافى فى تراث المصريين"، بالتعاون مع جمعية التراث القبطى، والتي تقدمها الباحثة دكتورة سحر حسن، باحثة بمركز تاريخ مصر المعاصر، في دار الكتب والوثائق القومية، وبمشاركة الباحث دكتور رامى عطا صديق، أستاذ مساعد الصحافة بأكاديمية الشروق ومعهد الدراسات القبطية. وذلك في تمام الخامسة والنصف من مساء يوم الجمعة الموافق 30 يوليو الجاري.

وتتناول الندوة التنوع الثقافي الذي حظيت به مصر منذ فجر التاريخ، حيث تتمتع مصر بالثقافات المتعددة، ما يمثل الاندماج المثالي بين الثقافات المختلفة، وأن ثقافة وتقاليد مصر تشبه بوتقة تنصهر فيها ثقافات وتقاليد متعددة خلقت صورة رائعة وعقلية تتبنى أفكارًا جديدة ومتطورة لخلق أجواء ليبرالية.

كما تتطرق الندوة إلى مفهوم التراث وكيف إنه الإرث الذي خلفه الأجداد لكي يكون عبرةً من الماضي ونهجاً يستقي منه الأبناء الدروس ليَعبُروا بها من الحاضر إلى المستقبل، والتراث في الحضارة بمثابة الجذور في الشجرة، فكلما غاصت وتفرعت الجذور كانت الشجرة أقوى وأثبت وأقدر على مواجهة تقلبات الزمان، ومن الناحية العلمية هو علم ثقافي قائم بذاته يختص بقطاع معين من الثقافة (الثقافة التقليدية أو الشعبية) ويلقي الضوء عليها من زوايا تاريخية وجغرافية واجتماعية ونفسية.

والتراث الشعبي يشمل عادات الناس وتقاليدهم وما يعبرون عنه من آراء وأفكار ومشاعر يتناقلونها جيلاً عن جيل، ويتكون الجزء الأكبر من التراث الشعبي من الحكايات الشعبية مثل الأشعار والقصائد المتغنّى بها وقصص الجن الشعبية والقصص البطولية والأساطير، ويشتمل التراث الشعبي أيضًا على الفنون والحرف وأنواع الرقص، واللعب، واللهو، والأغاني أو الحكايات الشعرية للأطفال، والأمثال السائرة، والألغاز والأحاجي، والمفاهيم الخرافية والاحتفالات والأعياد الدينية، كذلك فكل الناتج الثقافي للأمة يمكن أن نقول عنه تراث الأمة.

ومكتبة مصر الجديدة العامة، تابعة لجمعية مصر الجديدة والتي تأسست عام 1981 للنهوض بحى مصر الجديدة والرقى به ليكون نموذجاً يحتذى به فى باقى أحياء القاهرة إيماناً بأن المشاركة الشعبية فى عالمنا المعاصر أصبحت تلعب دوراً بارزاً ومؤثراً فى حل ما تعانى منه الجماهير من مشكلات، فقد قام نخبة من أبناء حى مصر الجديدة الذين نشأوا وتربوا فى هذا الحى العريق بالعمل على تأسيس وتكوين جمعية للنهوض والمحافظة على تراث مصر الجديدة.

تم تأسيس جمعية تنمية خدمات حى مصر الجديدة، لتعمـل فى نطـاق حى مصر الجديدة، فى مجال الخدمات الثقافية والعلمية وتنمية المجتمع المحلى ومنذ تأسيسها عملت الجمعية بكل جد ونشاط لتحقيق الأهداف التى وضعتها فى سبيل خدمة حى مصر الجديدة.