الأربعاء 28 يوليو 2021
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

قطاع التصنيع يقود الاقتصاد الكندى للخروج من الركود

 الاقتصاد الكندى
الاقتصاد الكندى

كشف تقرير، صادر عن شركة “أر.إس.إم” الدولية لخدمات تدقيق الضرائب والاستشارات الإقتصادية، أن قطاع التصنيع يقود الاقتصاد الكندي للخروج من الركود وسط تخفيف قيود الإغلاق مؤخرًا، مستدركًا أن التوترات التجارية مع الولايات المتحدة قد تخنق النمو القوي المستمر.

ويتفوق قطاع التصنيع على مستويات ما قبل الوباء، حيث تجاوزت مبيعات التصنيع وتحميل عربات السكك الحديدية ما قبل جائحة كوفيد-19، وفقًا لما ورد بالتقرير.

وذكر التقرير، أن مقاطعة أونتاريو ستستفيد بشكل كبير من التزام شركات صناعة السيارات الكهربائية، والتي تم تعزيزها من خلال دعم الحكومة الإقليمية والفدرالية لعملية كهربة السيارات.

وقال ألكس كوتسوبولوس، الخبير في الشركة والشريك الاقتصادي - في بيان - "نجح قطاع التصنيع في كندا بمفرده تقريبًا في إخراج البلاد من الركود في الأشهر الأخيرة، وهذا الأداء القوي، إلى جانب علامات واعدة من مجالات أخرى مثل العقارات والطاقة، مما يشير إلى أن أيامًا أفضل قادمة أمام الاقتصاد الكندي".

ومع ذلك، فإن المنتجات الكندية المصنعة تواجه تحديات في السوق وسط زيادة مخصصات الشراء الأمريكية في الولايات المتحدة، كما اقترح التقرير.

وقال كوتسوبولوس: "لا يزال هناك الكثير من العمل الذي يتعين القيام به على الجبهة التجارية"، موضحًا  "أن اعتماد كندا المفرط على الولايات المتحدة يجعلها عرضة لأي صدامات تجارية تحدث بين البلدين، ونرى هذا التأثير الآن حيث تواصل إدارة بايدن التركيز أولا وقبل كل شيء على إعادة بناء الاقتصاد الأمريكي".

وقال التقرير إنه على الرغم من الاضطرابات في قطاع الطاقة في البلاد ، شكلت منتجات الطاقة ما يقرب من 22 في المائة من إجمالي صادرات كندا إلى الولايات المتحدة في الربع الأول من عام 2021.

وفي غضون ذلك، استحوذ سوق الإسكان الكندي على ثلثي النمو الاقتصادي في الربع الأول، حيث أدى الطلب المتزايد على شراء المنازل وقلة العرض إلى ارتفاع الأسعار، وفقًا للدراسة.