الأربعاء 28 يوليو 2021
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

تجميل الذات الإنسانية



يقول صديقي: سأظل امتدح نفسي حتى لو شبهتموني بإبليس

تسمح ثقافتنا الشرقية بتوريث بعض المزاعم الواهية من جيل لآخر، وبتنا نغذي بها أطفالنا ضمن مفردات التربية بلا تدقيق أو تمحيص، بل ووصل بنا الحال إلى قولبة وتأطير هذه المقولات حتى باتت وكأنها مقتطفات من المقدس وقد يلزم الأمر تفتيش المعاجم والبحث في محركات البحث لتتحرى إن كانت المقولة حكمة أو حديثا نبويا أو قولا مأثورا.

هذه الأقوال المأثورة، بعضها ميراث من السلف الصالح، والبعض من السلف الطالح، وعندما تتأمل متن هذه الأقوال تجدها خلاصة مواعظ وحصيلة دروس لأناس أخفقوا فراحوا يأطرون" دروس الفشل في أقوال منمقة، وأحيانا أبيات وأشعار موزونة لها رنين يكاد ينسبها إلى أصحاب معلقات الجاهلية، وإليك ببعض هذه المغالطات:

1- الاستعادة بالله من لفظ "الأنا"! 
وتجد لسان العامية يتنصل ويتعوذ قبل استخدام ضمير المتحدث و:انه بصدد التلفظ بمسمى العورة، واللطيف إن لفظ الإشارة لشخص المتحدث لا يضيره لو أتي من غيره، وكأن الـ "أنا" هي القبح والـ "أنت" هي المديح.
عذرا محدثي، سأظل أجاهر بضمير "الأنا" بصوت عال، بل وأضع خطا تحت ضمير الأنا لدى كتابته دون حرج أو استحياء، فالاستعادة تكون دائما من الشيطان، أما أن يستعيذ المتحدث بلسانه من نفسه، فهذا إقرار بالشيطانية  ونكران للآدمية.

2- لا يشكر في نفسه إلا إبليس ! 
ضرب آخر من عبارات جلد الذات، وتحقيرها ونكران قيمتها. تذكر أن الله عندما لعن إبليسا لم يلعنه لأنه مدح نفسه، بل لعنه لعصيان امر السجود، ولو دققت في فهم الحكمة الربانية لوجدت أن الله قد أبلغك عبر قرآنه بسيناريو الجدل لتفهم أن الجدل صفة محمودة، فهو لم يحرق إبليس لأنه جادله وتحداه وراهنه، وفي سياق آخر أخبرنا الله أنه لم يغضب من نبيه عندما قال له : ارني كيف تحيي الموتى، ولم ينطوي مطلب النبي على تطاول، ولم يغضب رب العزة ولم يمحه من الوجود، بل ابدى الله لنبيه الدليل دون لوم للنبي المتشكك.

3- المغالاة في ازدراء التواضع:
المدقق للمفردات الأخلاقية والسلوكية، والمتبحر في قراءة الأدب العربي وتاريخ العرب يجد أن ثقافة العرب تنضح بخصلتين هما الكرم والتواضع.

في سياق الحديث عن التواضع اشتبك مفهوم التواضع مع مفهوم الوضاعة، وأذكر أن التاريخ المغلوط الذي كنا ندرسه في طفولتنا نحن أبناء الستينيات كان مليئا بقصص الخلفاء والصحابة وكان التركيز على صفة التواضع في سياق مضحك عندما تأتي قصة الصحابي الثري الزاهد المتواضع ودليل تواضعه أنه كان يقتات بغمس الخبز الجاف في الزيت! والآخر الذي كان لا يرتدي سوى ما يستر عورته حتى وإن اقشعر بدنه بردا. 
التواضع في اللغة من التموضع، أي الاتساق مع المكان والمكانة أي إقرار الميزة في سياقها، فإن كنت غنيا وميسور الحال، ما الذي يحول بينك وبين ارتداء أغلى الثياب وسكنى القصور؟ أنت هنا تطابق الحال دون افتعال وتجاهر بحقيقة النعيم الذي قدر لك، أما الوضاعة فهي الدونية.

أيها الإنسان: أنت هو المخلوق الوحيد الذى خلقه الله بنفخه من روحه، وأنت الوحيد الذى كرمَه الخالق وجعله في احسن تقويم، فإياك وتحقير ذاتك الإنسانية.

هل خلق الله الناس سواسية كأسنان المشط؟
يعلم المتفقهون في اللغة العربية أن السؤال الاستنكاري يحمل الإجابة في طياته، فعندما تساءل رب العزة مستنكرا استواء الأعمى والبصير في آية، والذي يعلم والذي لا يعلم في سياق آخر، وأهل النار مع أهل الجنة لم يكن السؤال حقيقيا، بل استنكاريا إجابته القاطعة هي النفي.
تعلمنا البلاغة القرآنية لدي وصف مكانة البشر بوجود درجات مختلفة يعتليها الأنبياء ومن حظوا بالتقدير الرباني سواء للعلم كالعلماء أو التضحية كالشهداء، أو فرط الطاعة كالأولياء، أو حمل الرسالة ومباشرة البلاغ كالأنبياء، ولا ينصب هذا الاستحسان الرباني على مؤتي الفضيلة بل على الفضيلة والفعل ذاته، وجاء هذا الوصف جليا في وصف الله بأن "حبطت أعمالهم" ولم يسقط سبحانه على الفاعل كبوة.
إذن كيف هو الفرق بين المنزلة والمكانة؟
المنزلة هي ما تضيفه الأعمال لمؤتيها أو مؤديها، فسمو منازل الأنبياء والرسل جراء نشر رسالة التوحيد والبلاغ المبين، وهنا جاء قول الله تعالى موحدا منازل الرسل في قوله تعالى "لا نفرق بين أحد من رسله" فجميعهم حظوا بشرف الرسالة وهدي الناس للتوحيد.
أمَا المكانة فهي ما يؤتيه الفرد لقاء ميزات تخصه أو يمنحها إياه المجتمع، وهو وصف للوضع النسبي بين الأقران مثل تميز كبير الأسرة بضوابط الأمر والنهي كونه طاعنا في السن، أو توقي القضاة كونهم أدوات العدل بين الناس، أو رفع مكانة العلماء بين العامة وعدم منازعتهم المكانة إلا بعلم مماثل.
الكرم بين السفة والرشد
في الثقافة العربية تحتل فضيلة الكرم مساحة كبيرة من حيث التشدق بخلق العطاء، والبذخ، والتفاخر بالمن وفاض الشعر العربي بقصائد الكرم وحديث الكرماء، بل نصَب بنو العرب شيوخا لشعراء الكرم وأشهرهم حاتم الطائي الذي اقترن اسمه بفضيلة الكرم فسكن صفحات الكتب بإسم "الكرم الحاتمي".
الكرم هو العطاء المرشد بلا إفراط ولا تدليل والذي يتحلى بفضيلة الستر عوضا عن التفاخر والمجاهرة بالمن، أمَا ما شابه العلانية فقد تزول عنه صفة الكرم.