رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

«روائح ديهيا» أحدث روايات المغربي طارق بكاري عن دار الآداب البيروتية

الروائي المغربي طارق
الروائي المغربي طارق بكاري

تصدر قريبا عن دار الآداب للنشر والتوزيع ببيروت، أحدث أعمال الكاتب الروائي المغربي، الشاب طارق بكاري، رواية "روائج ديهيا"، وهي روايته الرابعة بعدما سبق وصدرت له عن نفس الدار روايات: "نوميديا" عام 2015. والتي وصلت في العام 2016 إلي القائمة الطويلة لجائزة الرواية العربية "البوكر"، وفي نفس السنة فازت بجائزة المغرب للكتاب في فئة السرديات والمحكيات واختيرت ضمن القائمة القصيرة الخاصة بالجائزة البوكر للرواية العربية من نفس السنة. رواية "مرايا الجنرال"  وصدرت في العام 2017. رواية "القاتل الأشقر" وصدرت عام 2019.

وكشف طارق بكاري لــ"الدستور" عن ملامح روايته الجديدة "روائح ديهيا" قائلا: جمَعتْني بروائح ديهيا علاقة عاطفية خاصة، فقد كتبتْ في ظروف خاصة، وكنتُ لا أقربُها إلا في حالات الصفاء، لذلك كبتُها بانتشاء كبير، وقرأتها بعد ذلك عشر مرات -ربما أكثر- بانتشاء أكبر، وفي كل مرة كنتُ أعود إليها أجدني مسكونًا بها. ويسرني اليوم أن أضع بين أيدي قرائي جدائل نجمة وعبقَ ديهيا وأنا على يقين من أن الرواية حين تسكنُ روحَ صاحبها وتتملَّكُ قلبهُ فإنها تجدُ بيسر طريقها إلى قلب القارئ.

 

ومن أجواء الرواية

 

 "روائج ديهيا" للكاتب المغربي طارق بكاري نقرأ: "أحدُ أمريْن كان ليعيده إلى صنهاجة، قريتِه الأمازيغيّة: موتُ الأم التي أدمت طفولتَه، أو عودة "نجمة" -- زوجةِ الحاج برنارد، حبيبتِه الأولى، عشقِهِ المحرَّم وأمومتِه البديلة، وهي التي اختفت في ظروف غامضة. وهنا عاد أخيرًا، بعد ربع قرن من الغياب، بمجدٍ سياسيّ وأدبيٍّ كبير، ليعيد ترتيبَ فوضاه الداخليّة.

لكنّ المكان يؤجِّج عواطفَه، يهزُّه تكفيرُ صديقه مصطفى له، وتستفزُّه روائحُ ديهيا، السائحةِ الإسبانيَّة ذاتِ الأصول الأمازيغيَّة. فهل الغربة تشفينا؟ وهل تراها الأوجاعُ تنجلي بالتقادم؟.

وعن رواية "روائح ديهيا" يقول الناقد المغربي العمري عمر: "ديهيا" هي قائدة أمازيغية حكمت  مملكة الامازيغ لما يقارب 35 سنة. لا أدري ما تخبأه لنا هذه الراوية من أحدات. وكما هو معروف عن الروائي طارق بكاري فهو شاب مغربي طموح، وهو صاحب أسلوب سلس شيق يتقن اللغة العربية ويغوص في عوالم الكلمة فيمتع القارئ برحيقها وعبق الجُمل وعذوبة  الفقرات. وقد تجلى ذلك في أول إصدراته سنة 2015 في روايته "نوميديا"، وهي الرواية التي أعِدها كأم لكل إصدرات طارق بكاري .فتنبثق بعد ذلك  رواية "مرايا الجنرال" التي ينفذ بك الكاتب إلى محاكمة الذات أو النفس إن صح التعبير.أما روايته الأخيرة "القاتل الأشقر"  فتلك حكاية أخرى لن أستطيع التعبير عنها إلا بكونها من الروائع حبكاً ولغةً ورسالةَ.

روائح ديهيا
روائح ديهيا