الأربعاء 29 سبتمبر 2021
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

المونيتور: مصر تحضر لافتتاح طريق الكباش فى حلته الجديدة

افتتاح طريق الكباش
افتتاح طريق الكباش

قال موقع المونتيور الأمريكي بعد أن أبهرت مصر العالم بموكب المومياوات الفرعونية ، فإنها ستبهر العالم مجددا مع افتتاح طريق الكباش في حلته الجديدة.


واوضحت أنه ستجري  الاستعدادات لحدث فرعوني رئيسي آخر بعد موكب المومياوات، من شأنه جذب انتباه العالم إلى مصر ، ولكنه هذه المرة في الأقصر.

وذكرت أنه أوشكت أعمال  تطوير وترميم طريق الموكب العظيم (طريق الكباش) على الانتهاء ، ومن المقرر إقامة احتفال كبير لإعادة افتتاحه.

 

وقال مصطفى الصغير مدير معابد الكرنك والمشرف العام على مشروع الموكب الكبير، لـ "المونيتور": "سيقام المهرجان في الربع الأخير من العام الجاري". 

 

وأوضح أن طريق الكباش وهو يمتد ل2700 كيلومتر (1700 ميل) و يسمى في كثير من الأحيان "شارع أبو الهول" به العديد من أنواع التماثيل من بين التماثيل التي يبلغ عددها 1200 ، بما في ذلك العديد من التماثيل التي تحمل ملامح الكبش.

 

وبدأ بناء طريق الموكب العظيم خلال عصر الدولة الحديثة (1550 قبل الميلاد - 1077 قبل الميلاد) وأكتمل خلال حكم الأسرة الثلاثين لنخت أنبو الأول (380-362 قبل الميلاد).

 

وقال الصغير إن المشروع لا يقتصر فقط على الطريق وتماثيله، حيث كانت هناك اكتشافات أخرى بين عامي 2006-2011 وستفتح للجمهور لأول مرة بعد المهرجان.

 

كما يضم الطريق عدد من مزارع الزهور التي تم اكتشافهم مؤخرًا بين أزواج من التماثيل التي يعود تاريخها إلى عصر الدولة الحديثة. كما توجد معاصر للنبيذ تعود إلى العصر الروماني ».

 

وأشار إلى وجود مواقع لتصنيع الفخار والتمائم والزخارف على طول الطريق. وقال "كل هذه الاكتشافات تفسر الحياة الاقتصادية والاجتماعية لسكان طيبة في ذلك الوقت".

 

وبدأ تاريخ أعمال التنقيب على طريق الموكب العظيم في عام 1949 ، عندما اكتشف عالم الآثار المصري زكريا غنيم التماثيل الثمانية الأولى برأس كبش، وعلى مر السنين ، تبعه علماء آثار مصريون آخرون اكتشفوا بقايا الطريق.

 

وأضاف الصغير أن الحدث المرتقب سيتزامن مع الاحتفال بيوم الأوبيت، حيث كان أحد الأعياد الشهيرة والمهمة في مصر القديمة. إنه مخصص لآمون ويحتفل به عندما ينتهي موسم الحصاد ، بين 11 أكتوبر و 10 نوفمبر.

 

وتابع: "أقيم مهرجان أوبت لتكريم الثالوث المحلي لطيبة: آمون رع وقرينته الإلهة موت وابنهما خونسو. خلال ذلك المهرجان ، كان هناك موكب من معبد الكرنك و تم وضع ثلاثة تماثيل تمثل هذه الآلهة في أبراج مذهبة وحملها الكهنة على طول طريق الموكب الكبير إلى معبد الأقصر وإعادتهم ".

 

حيث كان معبد الكرنك ، الواقع على الضفة الشرقية للأقصر ، مكان عبادة آمون إله طيبة .

 

وقال: "في الاحتفال القادم ، سيحمل أشخاص يمثلون الكهنة تمثال آمون من معبد الكرنك ، وتمثال موت من معبدها وتمثال خونسو أيضًا على متن قوارب مقدسة ، تمامًا كما فعل المصريون القدماء" ، مضيفًا أن الإضاءة والزي الفرعوني والعروض ستضيف الموسيقى الإثارة إلى المهرجان الحديث.

 

وأشار إلى أن طقوس مهرجان الأوبت مفصّلة في معبد الأقصر ، مضيفًا أن "النقوش تكشف أيضًا عن العديد من سمات ذلك العيد مثل الموسيقى والرقص والمسيرات العسكرية وتقديم القرابين وعروض الخيول".

 

في 6 يوليو ، تفقد رئيس الوزراء مصطفى مدبولي آخر الأعمال في طريق الموكب العظيم، وقال إن المشروع يعد من أهم المشاريع المتعلقة بالآثار التي تعمل مصر عليها حاليًا ويهدف إلى جعل الأقصر أكبر متحف مفتوح في العالم من خلال ربط معبد الكرنك ومعبد الأقصر ومعبد موت على طول طريق الموكب العظيم.

 

قال مجدي شاكر ، كبير علماء الآثار في وزارة السياحة والآثار ، لـ "المونيتور": "أعتقد أن حفل افتتاح طريق الكباش وإحياء طقوس مهرجان الأوبت سيتجاوز نجاح العرض الذهبي للفراعنة. لأنه يقوم على طقوس مصرية قديمة وليس مجرد فكرة جديدة لنقل المومياوات ".