الأربعاء 28 يوليو 2021
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

«حياة كريمة» فى القرى: تطوير شامل للبنية الأساسية.. وتحسين أوضاع الأولى بالرعاية

حياة كريمة
حياة كريمة

سباق إنجازات تخوضه مبادرة «حياة كريمة» وتحقق فيه النجاحات يومًا بعد الآخر، لتحول الريف المصرى إلى بيئة حضارية متميزة برقيها الاجتماعى والثقافى والخدمى، ويجرى محافظو الجمهورية، كل فى قراه، متابعات مستمرة لأعمال التطوير والتحديث التى يتم تنفيذها.

وفى السطور التالية، يستعرض عددا من المحافظين والمسئولين، لـ«الدستور»، خريطة الأعمال التى تتم والخطط الزمنية والتمويلية لكل مشروع، إلى جانب مستجدات الأعمال وأبرز النجاحات وتفاصيل أخرى.

«أسيوط»: جولات لمتابعة تنفيذ المشروعات على أرض الواقع

قال اللواء عصام سعد، محافظ أسيوط، إنه يجرى العمل على قدم وساق بمشروعات مبادرة «حياة كريمة» بمختلف مراكز المحافظة، مع تنفيذ جولات مفاجئة بصفة مستمرة، للتأكد من مدى انتظام سير العمل وإزالة المعوقات أمام تنفيذ المشروعات. 

وأضاف أن المشروع القومى لتطوير الريف المصرى يستهدف ٧ مراكز بالمحافظة خلال مرحلته الجديدة بإجمالى ١٤٩ قرية و٨٩٤ تابعًا، ويتولى جهاز تعمير وسط وشمال الصعيد تنفيذ المشروعات الخدمية والتنموية بـ٥ مراكز هى «ساحل سليم وأبوتيج وأبنوب وصدفا والفتح»، مشيرًا إلى أن جهاز تعمير الوادى الجديد يتولى تنفيذ المشروعات بمركزى منفلوط وديروط، ويتضمن تطويرًا شاملًا للبنية الأساسية والخدمات الاجتماعية والأوضاع الاقتصادية، فضلًا عن تحسين أوضاع الفئات الأولى بالرعاية بتلك القرى والنجوع.

ولفت إلى تكليف قيادات المحافظة ورؤساء المراكز والمدن بضرورة المتابعة الميدانية على أرض الواقع لمستجدات البرنامج القومى لتطوير الريف المصرى لمتابعة معدلات تنفيذ المشروعات، والعمل على سرعة إزالة أى معوقات أو تحديات تواجه التنفيذ، للمساهمة فى تغيير شكل الريف المصرى خلال المدة المحددة للبرنامج والمساهمة فى تحسين جودة حياة المواطنين.

وشدد على تنفيذ جولات ميدانية مستمرة بقرى ومراكز المحافظة لمتابعة تنفيذ المشروعات على أرض الواقع، وتقديمه كل سبل الدعم الممكنة وتذليل العقبات لدعم الفئات الأكثر احتياجًا، لافتًا إلى أن الحكومة تسعى بجدية للانتهاء من أكبر عدد من المشروعات المستهدفة فى تلك القرى. 

«بنى سويف»: تبطين 255.8 كم من الترع بتكلفة تصل إلى 471 مليون جنيه

تابع الدكتور محمد هانى غنيم، محافظ بنى سويف، أمس، سير العمل فى المشروع القومى لتأهيل وتبطين البنية التحتية المائية، الذى أطلقته القيادة السياسية، ويستهدف تأهيل ورفع كفاءة الترع، لتحقيق أعلى مستوى من ضبط الجودة، وذلك لما له من عوائد ومنافع كبيرة على منظومة الرى وتوفير المياه لأغراض الرى والصناعة ومياه الشرب وتوفير كميات مياه من الفاقد، ولضمان عدالة توزيع المياه وزيادة الإنتاجية الزراعية، فضلًا عن تقليل تكاليف أعمال الصيانة والتطهير للمصارف والمجارى المائية.

وذكر المحافظ أنه يجرى العمل حاليًا فى تنفيذ ٢٦ عملية، حيث تم الانتهاء من أعمال تبطين ٢٥٥.٨ كم، بتكلفة تقدر بنحو ٤٧١.٥ مليون جنيه، من مستهدف ٣٠٠ كم فى المرحلة الأولى، وجارٍ طرح ٩ عمليات أخرى.

وشدد على ضرورة تكثيف المرور على الترع والمصارف والمحطات من خلال لجان المرور المشتركة من الوحدات المحلية والجهات الأمنية وإدارات الرى والصرف بالمراكز والمدن لاتخاذ الإجراءات اللازمة، حيال مواجهة التعديات فى مهدها، تنفيذًا لتكليفات القيادة السياسية بسرعة الانتهاء من المشروع القومى لتأهيل البنية المائية التحتية.

«أسوان»: مدرستان ووحدتان صحيتان ومركز شباب

ذكرت نور الهدى محفوظ، رئيس المجلس القروى لقرية الكفور التابعة لمركز كوم أمبو بمحافظة أسوان، أن المجلس القروى يشمل ٣٣ قرية وتابعًا وجميعها ضمن مبادرة «حياة كريمة» لتطوير الريف المصرى.

وقالت «محفوظ» إنه تم الانتهاء من إنشاء مدرستين للمرحلتين «الابتدائية والإعدادية» ووحدتى «طب أسرة شامل»، بالإضافة إلى أنه تم تخصيص قطعة أرض لإنشاء مركز شباب جديد داخل إحدى القرى، وتم تسليمه للشركة المسئولة للبدء فى الأعمال، فضلًا عن إدخال مركزى شباب ضمن عملية التطوير.

وأشارت إلى أنه تم تسليم الأوراق الخاصة بعدد المستحقين للسكن الكريم، الذين تم اختيارهم بناءً على الشروط التى وضعتها اللجنة، لافتة إلى بدء العمل وجارٍ إنشاء مجمع للخدمات، فضلًا عن تسليم الأماكن المخصصة لإنشاء ٤ محطات للصرف الصحى للشركة المسند إليها الأعمال للبدء فيها. وأضافت أنه، خلال الفترة المقبلة، سيتم تسليم ٤ محطات أخرى، وذلك فى إطار تغطية جميع القرى بشبكات الصرف الصحى التى كانت تفتقدها، فى السنوات الماضية، وتسبب لها المعاناة. وتابعت: «الأهالى مسرورون جدًا بالمشروعات الجديدة التى تسهم فى تحسين مستوى معيشتهم، وما يتم تحقيقه حاليًا من إنجازات بمثابة حلم أصبح حقيقة، والدولة تعمل على رسم حياة أجمل للمواطنين وتوفير الخدمات لهم».

«سوهاج».. أهالى «الكوامل» يشيدون بالإنجازات بعد انتهاء شبكات الطرق والمياه ووحدة طب الأسرة

أشاد أهالى قرية الكوامل بمحافظة سوهاج بالإنجازات التى حققتها مبادرة «حياة كريمة» فى قريتهم خلال وقت قياسى، لافتين إلى أن الإنجازات تضمنت تطوير شبكات الطرق والمياه، فضلًا عن وحدة طب الأسرة، موجهين الشكر للرئيس عبدالفتاح السيسى، الذى يحرص على أن يعيش كل مصرى حياة كريمة.

وقال عيد عبدالرحيم، من أهالى القرية، إنه لم يكن يتوقع أن تحقق المبادرة كل هذه الإنجازات بهذه السرعة، مضيفًا: «أهالى القرى يشعرون بأن الرئيس السيسى خصص حكومة كاملة لكل قرية».

وأضاف «عبدالرحيم» أنه كان يتوقع أن يستغرق تطوير القرية سنوات، وفوجئ بالأداء الاحترافى لفريق «حياة كريمة» بمجرد إدراج القرية ضمن خطة المبادرة.

من جهتها، قالت أنهار السيد، من أهالى القرية، إنها شعرت بسعادة كبيرة بعد إنشاء وحدة طب الأسرة، لافتة إلى أن الأهالى كانوا يضطرون للسفر إلى المدينة للحصول على الخدمات الطبية. وأضافت «أنهار» أن أهالى القرية شعروا بمدى اهتمام الدولة بالمواطنين، مشيرة إلى أن صوت أهالى القرى الفقيرة والنائية أصبح مسموعًا.

بدوره، قال جوزيف شنودة، من أبناء القرية، إنه كان يشعر بالخجل حينما يزوره ضيف فى منزله، بسبب الطرق غير الممهدة والبنية التحتية المتهالكة ومياه الشرب الضعيفة، لكن الوضع تغير حاليًا بعدما طورت المبادرة الرئاسية القرية بشكل كامل، موجهًا الشكر للرئيس السيسى.

«التنمية المحلية»:1414 رخصة للمشروعات الصغيرة وتحويلها للاقتصاد الرسمى

 أعلن اللواء محمود شعراوى، وزير التنمية المحلية، عن اعتماد مبلغ ٤٠ مليون جنيه، خلال خطة العام المالى الحالى، لإعداد المخططات التفصيلية للقرى والمدن التى تم الانتهاء من مخططاتها الاستراتيجية، بالإضافة إلى تحديد الحدود الخارجية للحيز العمرانى لكل مدينة وقرية وكفر ونجع وعزبة بثوابت أرضية، يتم رصدها على الشبكة الجيوديسية للجمهورية.

وقال، فى بيان له، إن ذلك يأتى للتسهيل على المختصين بالمحافظات فى تحديد ورصد التعديات على الأراضى الزراعية بكل محافظة، فى ضوء التكامل بين جهود كل أجهزة الدولة؛ لمنع ظهور مناطق عشوائية جديدة بالقرى والمدن، وتوفير المسكن الملائم وتحسين فرص المعيشة وتشجيع الاستثمار العقارى لمواطنى القرى والمدن بالمحافظات والحد من هجرة مواطنى الريف إلى المدن.

وبالنسبة للمخططات التفصيلية للمدن والقرى، قال «شعراوى» إنه تم، خلال العام المالى الماضى، ومن خلال البروتوكول الموقع مع الهيئة الهندسية للقوات المسلحة ومن خلال المحافظات، الانتهاء من المخططات التفصيلية لمدينتين، هما شبين القناطر والقناطر الخيرية بمحافظة القليوبية، و١٤٨ منطقة داخل المدن والامتدادات العمرانية بمحافظات القاهرة والقليوبية والبحيرة ودمياط والدقهلية والأقصر، بالإضافة إلى ٨٨ قرية بمحافظتى البحيرة والدقهلية، مع اعتمادها من رئيس مجلس الوزراء بديلًا عن المجالس المحلية، ليصل ما تم إنجازة، خلال السنوات الأربع الماضية، إلى ٢٢٥ قرية و١١ مدينة. وبالنسبة للمخططات الاستراتيجية، أوضح «شعراوى» أنه تم الانتهاء من ١٣ مدينة وحيًا، هى مدن كفر شكر والخصوص بمحافظة القليوبية، وإدكو بمحافظة البحيرة، والسرو بمحافظة دمياط، والمنصورة وشربين بمحافظة الدقهلية، ودار السلام وسوهاج وأخميم بمحافظة سوهاج، وكوم أمبو بمحافظة أسوان، والقرنة والزينية قبلى وأرمنت بمحافظة الأقصر، إضافة إلى حى المرج بمحافظة القاهرة. ولفت إلى أنه تم اعتماد المخططات الاستراتيجية من رئيس مجلس الوزراء، تمهيدًا للبدء فى إعداد المخططات التفصيلية لها، من خلال الهيئة الهندسية للقوات المسلحة والمحافظات، مع عمل الوزارة على اعتماد كردون مدينتى دير مواس بمحافظة المنيا، وفارسكور بمحافظة دمياط، من رئيس مجلس الوزراء.

«التجارة والصناعة»:40 مليون جنيه لرصد تعديات الأراضى ومنع ظهور عشوائيات جديدة

قالت نيفين جامع، وزيرة التجارة والصناعة الرئيس التنفيذى لجهاز تنمية المشروعات، إن المبادرة الرئاسية «حياة كريمة» تمثل واحدة من أهم خطوات الدولة المصرية لتحقيق التنمية المستدامة ورؤية «مصر ٢٠٣٠»، وتعتبر أضخم مبادرة فى التاريخ المصرى لتغيير قرى الريف إلى الأفضل، وإحداث نقلة نوعية فى حياة المواطنين بالقرى والمراكز الأكثر احتياجًا من كل النواحى الاقتصادية والاجتماعية والبيئية والصحية، والعمل على حل المشكلات التى عانى منها الريف المصرى.

وأضافت «جامع»، فى بيان أمس، أن التنمية الاقتصادية من أهم المحاور التى تعتمد عليها المبادرة لتحسين مستوى معيشة المواطنين فى المناطق المستهدفة وتشجيع الشباب والمرأة على التشغيل الذاتى والعمل الحر، باعتباره من أهم الأدوات لزيادة الدخل وتوفير فرص عمل، مشيرة إلى أن جهاز تنمية المشروعات ينسق مع مختلف الوزارات والمؤسسات المعنية للتوسع فى البرامج التى ينفذها لتوعية المواطنين بفكر العمل الحر، وتعريفهم بجميع الخدمات التى تقدمها الدولة لدعم قطاع المشروعات الصغيرة فى مجال التمويل والتدريب والدعم الفنى. 

وأشارت إلى أن فروع الجهاز فى كل المحافظات تقدم خدمات فنية متكاملة للمواطنين لتطوير مهاراتهم وقدراتهم، لمساعدتهم على إقامة مشروعات صغيرة، كما يتلقون المساعدة من وحدات خدمة المشروعات بالمحافظات فى استخراج كل المستندات الضرورية لإقامة مشروعات جديدة، أو تحويل مشروعاتهم للقطاع الرسمى، بالإضافة إلى مساعدتهم فى تسويق منتجاتهم، ما يمكنهم من الاستمرار فى مشروعاتهم والتوسع فيها.

ولفتت «جامع» إلى أن أفرع الجهاز تعاونت مع المحافظات المعنية منذ بداية العام الحالى وحتى شهر يونيو بتنظيم ما يزيد على ٥٠٠ ندوة لتوعية المواطنين على مستوى القرى والمراكز بخدمات الجهاز وكيفية الحصول عليها والاستفادة من التيسيرات الجديدة التى يتيحها قانون تنمية المشروعات ١٥٢ لسنة ٢٠٢٠ فى مجال تأسيس المشروعات وآليات الحصول على التمويل والحوافز الضريبية والمساعدات الخاصة بمجال التسويق.

وذكرت أنه تم تنظيم ٦٥ دورة تدريبية استفاد منها ما يزيد على ألف متدرب ومتدربة، تم خلالها تعريفهم بأساسيات البدء فى مشروعات صغيرة وكيفية تطوير القائم منها، كما استصدرت وحدات الخدمة بالمحافظات المستهدفة ١٤١٤ رخصة منها ٦٤٥ رخصة تشغيل نهائية و٦٩٨ رخصة مؤقتة و٧١ رخصة توفيق أوضاع لمشروعات وتم تحويلها للقطاع الرسمى، كما تم إصدار ٧٨٣ شهادة تصنيف للمشروعات و١٥٩ شهادة للاستفادة من المزايا المنصوص عليها فى قانون تنمية المشروعات، بالإضافة إلى ٤٧١ بطاقة ضريبية و١٢٠ سجلًا تجاريًا و٢٧٩ شهادة تأمينات اجتماعية، لافتة إلى تقديم ما يزيد على ٢٨٠٠ خدمة غير مالية للمواطنين.

«البترول»:  توصيل الغاز الطبيعى إلى 1413 قرية بتكلفة 16 مليار جنيه

قال المهندس طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية، إن مبادرات الرئيس عبدالفتاح السيسى لتحسين المستوى المعيشى تُحدث فارقًا كبيرًا ونقلة نوعية ونفعًا مباشرًا للمواطنين، مشددًا على الإسراع بتنفيذ أعمال توصيل الغاز الطبيعى فى كل القرى الجاهزة، خاصة أن توصيله للمنازل أحد المستهدفات الرئيسية فى محور مبادرة «سكن كريم».

وأضاف «الملا»، أمس، أن «حياة كريمة» اقتحمت بقوة ملف تنمية المجتمعات الريفية، لافتًا إلى تكامل جهات الدولة فى تنفيذ المبادرة ما أكسبها زخمًا وقدرة على الإنجاز، لا سيما أن الدولة المصرية الحديثة تعمل برؤى واعية وتتسع الجميع، ومستمرة فى محاربة العشوائيات والفقر وكل ما يعيق جهود التنمية. وذكر، خلال متابعته موقف توصيل الغاز للمنازل فى إطار المبادرة، أن المرحلة الأولى، وتضم ١٤١٣ قرية، تم بالفعل الانتهاء من توصيل الغاز الطبيعى إلى ٥٩ منها، وجارٍ العمل فى ١٧ قرية جديدة حاليًا، وتبقى ١٣٣٧ من المقرر توصيلها، بتكلفة أكثر من ١٦ مليار جنيه، منها ٢٤٥ قرية انتهى تنفيذ أعمال الصرف الصحى بها، وجارٍ دراسة توصيل الغاز الطبيعى إليها، و٤٢٣ أخرى مدرجة ضمن خطة الصرف الصحى وسيتم توصيل الغاز إليها فور انتهاء أعماله بها، و٦٦٩ قرية من المخطط توصيل خدمة الصرف إليها، ومن المقرر البدء فى توصيل الغاز إليها فور الانتهاء منه.