رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

المراكز الأمريكية: موجات الحر فى البلاد تؤدى لزيادة الإصابة بالأمراض

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

تسببت درجات الحرارة المرتفعة القياسية في شمال غرب الولايات المتحدة في زيادة في معدلات الإصابة بالأمراض المرتبطة بالحرارة والتوجه للمستشفيات، وفقا لدراسة أصدرتها المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها.

 

وذكرت المراكز الأمريكية، أن موجات الحر تحدث بشكل متكرر في الولايات المتحدة، ويؤدي تغير المناخ إلى زيادة حدة موجات الحر، وهو ما يؤثر بشكل مباشر على صحة الإنسان، بما في ذلك الأمراض والوفيات المرتبطة بالحرارة.

 

وفي شمال غرب الولايات المتحدة، من المتوقع أن يتسبب ارتفاع درجات الحرارة في آثار صحية ضارة كبيرة خلال السنوات المقبلة، حسبما أشارت المراكز الأمريكية.

 

وفي الفترة ما بين 25 و30 يونيو، كانت معظم أنحاء ولاية أوريغون وولاية واشنطن تحت تحذير الحرارة المفرطة من قبل هيئة الأرصاد الجوية الوطنية.

 

وأوضحت المراكز الأمريكية أن الحرارة التي حطمت الرقم القياسي كان أكبر تأثير في الولايتين، خاصة منطقة بورتلاند الحضرية، حيث وصلت درجات الحرارة إلى 46.7 درجة مئوية، وهو أعلى بواقع 5.6 درجة عن متوسط درجة الحرارة العظمى اليومية لشهر يونيو.

 

وخلال شهري مايو ويونيو، تم الإبلاغ عن إجمالي 3504 زيارات لقسم الطوارئ المتخصص في علاج الأمراض المرتبطة بالحرارة في ولايات ألاسكا وأيداهو وأوريغون وواشنطن. وحدثت ما يقرب من 79 في المائة من هذه الزيارات في الفترة ما بين 25 و30 يونيو، عندما كانت معظم ولايتي أوريغون وواشنطن تحت تحذير الحرارة المفرطة.

 

وذكرت المراكز الأمريكية أن الذكور والأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 75 عاما فما فوق هم الأكثر تضررا.

 

وأشارت إلى أن موجة الحر الشمالية الغربية كان لها تأثير كبير على الصحة العامة، مضيفة أن الإدارات الصحية ينبغي أن تضع خطط استجابة، وتحمي المجتمعات من الأمراض والوفيات المرتبطة بالحرارة.