الثلاثاء 03 أغسطس 2021
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

مياه نظيفة ومدارس.. كيف غيرت «حياة كريمة» البنية التحتية فى المحافظات؟

مبادرة حياة كريمة
مبادرة حياة كريمة

تغير شامل وملحوظ قامت به مبادرة "حياة كريمة" في كل مركز أو قرية أو محافظة تصل إليها، بسبب سعيها المستمر للتطوير، والتي لم تترك أي مجال إلا وقامت بتطويره، سواء المدارس أو المستشفيات أو تسقيف المنازل.

ويعد الاهتمام بالبنية التحتية أحد أهم التطويرات التي قامت بها المبادرة في القرى، إذ اهتمت بشكل كبير بتطوير البنية التحتية المتهالكة في القرى وإحلالها بأخرى جديدة تضمن حياة آمنة للأهالي.

«الدستور» حاور عددا من المواطنين في محافظات وقرى مختلفة، ممن وصل إليهم قطار التطوير بمبادرة حياة كريمة في الجزء الخاص بتطوير البنى التحتية، لمعرفة كيف غيرت المبادرة حياتهم للأفضل وضمنت لهم حياة آدمية.

قرية الأحراز

في قرية الأحراز التابعة لمدينة شبين القناطر، بمحافظة القليوبية، بدأت أعمال التطوير ضمن مبادرة حياة كريمة لتطوير الأرياف تؤتي ثمارها على أرض الواقع وسط تشجيع المواطنين، ورغبتهم في تحقيق مزيد من الإنجازات.

على خميس، أحد أهالي شبين القناطر، قال إن أهالي القرية لطالما طالبوا بإنشاء مدرسة وسجل مدني بدلًا من الذهاب إلى المدينة نفسها لإنهاء المصالح المتعلقة بهم، مشيرًا إلى أنه بالفعل تم التخطيط للمشروع، وتسلمت القرية الأثاث المطلوب لتشغيل السجل المدني.

وأوضح أنه سيبدأ عمله في القريب العاجل ليقدم خدماته لمواطني القرية، وتم الانتهاء من وضع أساسات مدرسة قرية الأحراز، مبينًا أن المدرسة تضم 21 فصلًا دراسيًا موزعة على أربعة أدوار، فضًلا عن دور أرضي خصصته إدارة المبادرة لفصول رياض الأطفال كما هو الحال في كل المدارس الأخرى.

وأضاف: "قرية الأحراز وكل القرى المجاورة في مدينة شبين الكوم تعاني من نقص في خدمات البنية التحتية، وإن وجدت في بعض القرى فهى متهالكة وتحتاج إلى الصيانة وإعادة التشغيل، ونعاني أيضًا من نقص في مشروعات الإسكان".

وأعرب خميس عن سعادته بأعمال التطوير والتجديد والإحلال التي تشهدها القرية، ويتحدث بلسان جميع أهل القرية، الذين شاهدوا المشروعات يجري تنفيذها على أرض الواقع لأول مرة، ضمن مبادرة حياة كريمة، لاسيما تطوير خطوط الصرف الصحي، وتغيير الخطوط القديمة المتهالكة، واستبدالها بأخرى جديدة خلال أعمال التطوير في القرية.

لم يختلف حال المواطنين كثيرًا في مركز برج العرب بمحافظة الإسكندرية، والذين أعربوا عن سعادتهم بتطوير المرافق الأساسية في قرى المركز، خاصة أنهم عانوا كثيرًا من مشكلات صحية بسبب اختلاط مياه الشرب مع مياه الصرف بسبب تهالك خطوط الصرف الصحي.

مياه نظيفة

"أخيرًا هنشرب مياه نظيفة".. جملة قصيرة وصف بها عادل عبدالله، أحد أهالي برج العرب، حال أهل المدينة بعد وصول خطوط الصرف الصحي الجديدة ضمن مشروع تطوير ثلاث قرى بمركز برج العرب بالإسكندرية.

بهيج، أبوصير، والغربانيات، هى ثلاث قرى رئيسية ستشهد عمليات رفع كفاءة البنية التحتية والمرافق الأساسية، وتتبعها 47 قرية و10 نجوع أخرى، ستحصل على تطوير بمرافق الكهرباء والمياه، وتطوير شبكات الإنترنت والتأكد من وصولها بالجودة الكافية لهذه المناطق.

وأكد عبدالله أن المبادرة أنهت أعمال حصر المنازل التي تستحق إعادة البناء أو الترميم، ضمن فرع "سكن كريم" بالمبادرة لتوصيل المرافق الأساسية بها، وبناء الأسقف لحماية الأهالي من برد الشتاء القارس، وكذلك تم تحديد المشروعات التي تحتاج إليها القرى المدرجة بالمبادرة.

كانت هذه القرى قد طلبت إعادة ترميم المدارس لتعليم أفضل لأبنائها، حسب عبدالله، وكذلك رفع كفاءة الوحدات الصحية، وزيادة عددها إذا كان هناك إمكانية لذلك، ليتواكب عددها مع الزيادة السكانية المرتفعة بهذه القرى.

تابع أيضاً:

ووضعت مبادرة حياة كريمة خطة تشمل تنفيذ متطلبات أهل هذه القرى بعد البحث والتدقيق، وسيتم العمل بمشروعات البنية التحتية بالتوازي مع تطوير المنشآت الحكومية، المستشفيات والمدارس، ووضع خطة لتنفيذ منظومة نظافة بالقرى المدرجة ضمن حياة كريمة.

سيتحقق حلم عبدالله وجميع أهالي قرى مركز برج العرب بتطوير شيكات الصرف الصحي: "عانينا على مدار السنوات الأخيرة من مشكلات تهالك خطوط الصرف الصحي، مما تسبب في اختلاطها مع مياه الشرب النظيفة، وكل هذا أدى إلى مشكلات صحية بالقرى، ولكن آن الأوان لينتهي كل هذا مع مبادرة حياة كريمة".

يذكر أنه في مطلع العام الحالي، المبادرة في المرحلة الثانية منها تم تطوير البنى التحتية للقرى، وتم اختيار 51 مركزًا على مستوى 20 محافظة يتم العمل فيها خلال السنة الأولى، ويشمل التطوير كل القرى التابعة لهذه المراكز، وعددها 1443 قرية.