رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

«حنفي»: التأشيرة الموحدة لأصحاب الأعمال تعزز التعاون العربي

خالد حنفي
خالد حنفي

شارك الدكتور خالد حنفي، أمين عام اتحاد الغرف العربية، في حفل إطلاق التقرير الاقتصادي العربي الموحد، الذي استضافه مقر جامعة الدول العربية، بحضور أمين عام الجامعة أحمد أبو الغيط، وعدد بارز من رؤساء منظمات العمل العربي المشترك.

ونوه "حنفي" خلال كلمة القاها في المناسبة، بأهمية إطلاق التقرير الاقتصادي العربي الموحد، بعد جهود حثيثة استمرت على مدار الأربعة عقود الماضية من جانب ٤ منظمات عربية فاعلة، لافتا إلى أهمية التقرير الذي يمكن اعتباره مرجعية أساسية لمراكز البحوث والباحثين الاقتصاديين العرب.

وتطرق "حنفي" في كلمته إلى “البطالة في العالم العربي، والتي تتعدى ١٦ في المئة وهو أمر مخيف وفي غاية الخطورة، ولكن المخيف اكثر ان معدل البطالة في بعض المجتمعات العربية يتجاوز هذه الأرقام بكثير، وخصوصا لدى فئة الشباب المتعلم وحاملي الشهادات الجامعية العليا، وهي الفئة المنتجة والتي تعتمد عليها المجتمعات والشعوب من اجل تحقيق التقدم والتطور والازدهار”.

وقال: إن "هذا الأمر في منتهى الخطورة ويدعو الى الانتباه الشديد، ليس فقط من جانب القطاعات الاقتصادية، بل من جانب الحكومات العربية، وكذلك الأطراف ذات الصلة من اجل تطوير واقع التجارة العربية البينية، والتي لا تتجاوز حدود ١١ في المئة وهو رقم قليل بالمقارنة مع واقع البلدان العربية التي تمتلك ثروات طبيعية وبشرية هائلة لا بد من استغلالها في المكان الصحيح، لمصلحة بلداننا وشعوبنا العربية".

ولفت: إلى أنه “إذا ما نظرنا الى مؤشر الدين الخارجي، فنجد أن هذا الدين بالنسبة الى الناتج المحلي الإجمالي وفق ما يظهره التقرير الاقتصادي العربي الموحد ليس مخيفا إذ أنه بنسبة ٣٥ في المئة، لكن هذا الرقم أيضا يختلف بين بلد عربي وآخر، وهذا ما يدعو الى دق ناقوس الخطر من اجل ردم الفجوة بين البلدان العربية”.

وتابع:"أما بالنسبة الى نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي، فهو ليس سيئا بحسب التقرير، لكن على صعيد التوزيع الجغرافي بين البلدان العربية، فهو يعكس تفاوتا مخيفا بين البلدان الغنية والبلدان الفقيرة، وهذا يحتاج الى وضع حلول متكاملة وليس حلولا مجتزأ لكل بلد عربي على حدى، بما يساهم في تحقيق التنمية الشاملة لدى سائر البلدان العربية".

وواصل “لا سيما لجهة الاهتمام بالملف الاقتصادي من كافة جوانبه، ولا سيما دعم ريادة الاعمال في العالم العربي، حيث اطلقنا كاتحاد غرف عربية بالتعاون مع جامعة الدول العربية والأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري وغرفة تجارة وصناعة البحرين، مسابقة رالي العرب، وهي مسابقة تدعم الابتكار لدى الشباب وتقدم حلولا ناجعة في سبيل معالجة واقع البطالة قي صفوف الشباب العربي”.

ودعا إلى ضرورة الإسراع في البت في موضوع التأشيرة العربية الموحدة لرجال الاعمال، متسائلا: كيف السبيل الى تعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية البينية العربية، في ظل وجود قيود تحد من تنقل رجال الاعمال والمستثمرين؟.

 وشدد على ان هذا الموضوع امر محوري لا بد من معالجته في اقرب فرصة ممكنة، عبر إقرار التشريعات التي تحفظ مصالح كافة البلدان العربية وتحقق لها المكتسبات في ذات الوقت.