رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

الأمم المتحدة: أوقات الحرب كانت أكثر من أوقات السلام في جنوب السودان منذ استقلالها

المفوضية العليا لشئون
المفوضية العليا لشئون اللاجئين

قالت المفوضية العليا لشئون اللاجئين إن أوقات الحرب على مدى 10 سنوات من استقلال جنوب السودان كانت أكثر من أوقات السلام.

ودعت المنظمة الدولية في مؤتمر صحفي اليوم الجمعة، عبر الفيديو لممثلها والنائب المؤقت للممثل الخاص لأمين عام الأمم المتحدة في جنوب السودان عرفات جمال بمناسبة مرور عشر سنوات على استقلال الدولة الأفريقية، إلى تجديد الالتزام بالسلام والتنمية والمستقبل هناك خاصة وأن اندلاع الصراع منذ 2013 أدى إلى التراجع عن المكاسب التي تحققت بشق الأنفس منذ الاستقلال كما تسبب في حلقة مفرغة من الصراع بين الطوائف ووضع إنساني مزري.

وقال مسؤول مفوضية اللاجئين إن أكثر من 2.2 مليون شخص في جنوب السودان قد أجبروا على الفرار إلى البلدان المجاورة في المنطقة لا سيما في إثيوبيا والسودان وأوغندا حيث أصبحت جنوب السودان بين أكبر خمس دول منتجة للاجئين على مستوى العالم.

وأشار إلى أن أكثر من 1.5 مليون آخرين نزحوا داخليا وانقطعوا عن التعليم وسبل العيش والحماية وبما يجعل من النزوح الداخلي واللاجئين من جنوب السودان أكبر أزمة نزوح في إفريقيا.

وقدرت المنظمة الدولية أن حوالي 7.2 مليون شخص أو 60 % من سكان البلاد يعانون من انعدام الأمن الغذائي الحاد مما يجعلها واحدة من أسوأ أزمات الغذاء والتغذية على مستوى العالم، وأشار إلى أن الجهود المبذولة لتنفيذ عملية السلام الوطنية شجعت حوالي 375 ألف لاجئ من جنوب السودان على العودة الطوعية منذ نوفمبر 2017 في الوقت الذي عاد 1.6 مليون نازح داخليا إلى ديارهم أيضا.

وقال عرفات إنه في حين لا تشجع مفوضية اللاجئين أو تسهل عودة اللاجئين في هذا الوقت إلا أنها تقدم المساعدة لمن اختاروا العودة لمساعدتهم على البدء من جديد.

وأضاف مسؤول مفوضية اللاجئين أن هناك حاجة إلى إجراءات عاجلة واستراتيجية من الوكالات الإنسانية وشركاء التنمية والجهات الفاعلة في بناء السلام لمساعدة العائدين والمجتمعات التي يستقرون فيها على العيش بأمان وكرامة مع قدر أكبر من الأمن، مؤكدا ضرورة توفير موارد مالية لدعم جهود المساعدة الحالية والاستجابة لتغيرات الوضع المستقبلية بما في ذلك دعم العودة المستدامة وكذلك تعزيز مكاسب التنمية.

وأشار عرفات إلى أن عمليات المفوضية في جنوب السودان تلقت حتى الآن 38 % فقط من 224 مليون دولار المطلوبة هذا العام.