رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

البحوث الزراعية توضح كيفية التعامل مع المحاصيل التي لا تتحمل الملوحة

المحاصيل
المحاصيل

كشف مركز البحوث الزراعية بوزارة الزراعة عن المحاصيل التي لا تتحمل الملوحة من غيرها وكيفية التعامل معها.

وقال الدكتور علي إسماعيل أستاذ الأراضي بمركز البحوث الزراعية بوزارة الزراعة، إن نجاح الزراعة وإنتاج المحصول يعتمد على ملوحة مياه الري وطبيعة ملوحة التربة وطبيعة القوام ومستوى الخصوبة بها، وساعدت منظومة الري الحديث في التغلب على كثير من مشاكلها بإمداد المحاصيل باحتياجاتها من المغذيات والعناصر الغذائية. 

وأوضح أن العامل الأكثر أهمية وارتباطًا بالإنتاج واستمرار نمو النبات هو الملوحة سواء في مياه الري أو التربة وهو مرتبط بكمية الماء التي يفقدها النبات بعملية النتح لذا فإن ملوحة مياه الري المرتفعة من شأنها تقليل إنتاجية المحصول المفترضة.

وأوضح أن المحاصيل الورقية باستثناء النعناع والبقدونس هي الأكثر مقاومة للملوحة يليها المحاصيل الحقلية فالخضروات فأشجار الفاكهة التي تُعد الأكثر حساسية للملوحة، ومن المهم معرفة حقائق وأرقام نوعية مياه الري فهي من الأمور الضرورية لإدارة الري والتسميد وللتعامل السليم مع مشاكل الملوحة التي باتت تؤرق العديد من المزارعين على المستوى القومي والإقليمي مع ندرة وشح المياه في المناطق الجافة والشبة جافة.