رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

البورصة تخسر 13.2 مليار جنيه فى ختام تعاملات اليوم

البورصة
البورصة

واصلت مؤشرات البورصة هبوطها في ختام تعاملات اليوم الثلاثاء، في ظل استمرار عمليات البيع المكثفة على أغلبية أسهم السوق من قبل بضغوط مبيعات المتعاملين الأفراد المصريين والمؤسسات وصناديق الاستثمار الأجنبية متأثرين بمخاوف الأحداث الجيوسياسية التي تمر بها المنطقة.

وخسر رأس المال السوقي لأسهم الشركات المقيدة بالبورصة، نحو 13.2 مليار جنيه، ليغلق عند مستوى 657.170 مليار جنيه.
وبلغ حجم التداول على الأسهم 327.3 مليون ورقة مالية بقيمة 1.1 مليار جنيه، عبر تنفيذ 42.4 ألف عملية لعدد 194 شركة، وسجلت تعاملات المصريين 83.5% من إجمالي التعاملات، بينما استحوذ الأجانب على نسبة 7.5%، والعرب على 9% خلال جلسة تداول اليوم، واستحوذت المؤسسات على 20.36% من المعاملات فى البورصة، وكانت باقى المعاملات من نصيب الأفراد بنسبة 79.63%.

ومالت صافي تعاملات الأفراد المصريين والأجانب والمؤسسات الأجنبية للبيع بقيمة 107.6 مليون جنيه، 802.3 ألف جنيه، 6.2 مليون جنيه، على التوالي، فيما مالت صافي تعاملات الأفراد العرب والمؤسسات المصرية والعربية للشراء بقيمة 64.9 مليون جنيه، 47.7 مليون جنيه، 1.9 مليون جنيه، على التوالي.
وتراجع مؤشر "إيجي إكس 30" بنسبة 1.87%، ليغلق عند مستوى 10154 نقطة، وهبط مؤشر "إيجي إكس 50" بنسبة 2.84% ليغلق عند مستوى 2110 نقطة، وانخفض مؤشر "إيجي إكس 30 محدد الأوزان" بنسبة 2.23% ليغلق عند مستوى 12603 نقطة، ونزل مؤشر "إيجي إكس 30 للعائد الكلي" بنسبة 0.88% ليغلق عند مستوى 3987 نقطة.

كما تراجع مؤشر الشركات الصغيرة والمتوسطة "إيجي إكس 70 متساوي الأوزان" بنسبة 2.49% ليغلق عند مستوى 2292 نقطة، وهبط مؤشر "إيجي إكس 100 متساوي الأوزان"، بنسبة 2.52% ليغلق عند مستوى 3229 نقطة، وزاد مؤشر تميز بنسبة 0.39% ليغلق عند مستوى 2446 نقطة.

وصعدت أسهم 16 شركة مقيدة بالبورصة في ختام التعاملات، وانخفضت أسهم 154 شركة، ولم تتغير مستويات 24 شركة.

قال محللون بالسوق إن تلك التراجعات جاءت لعدة أسباب أبرزها؛ مبيعات الأجانب على أسهم السوق الكبرى والقيادية فضلا عن مخاوف المتعاملين وتسارع وتيرة الأحداث الجيوسياسية والتي تمر بها المنطقة بالإضافة إلى وصول المؤشرات الرئيسية بالقرب من مستويات المقاومة وهو الأمر الذي لاقى قوى بيعية تمهيدا لعودة الشراء من جديد.