رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

قصور الغدة الدرقية في الحمل.. مرض يؤثر سلبًا على الإنجاب

حمل
حمل

حلم الأمومة من الأحلام التي تراود الكثير من الفتيات، إلا أن هناك العديد من المشكلات الصحية التي تعيق تحقيق هذا الحلم.

وبحسب موقع “drugs” الطبي، أكد الأطباء أن قصور الغدة الدرقية قد يؤثر على الحمل بشكل كبير، فمن خلال السطور التالية يمكنك التعرف علي تأثير الغدة الدرقية على الحمل.

ما هو قصور الغدة الدرقية؟

حالة تحدث عندما تفرز الغدة الدرقية القليل من هرمون الغدة أو لا تنتج على الإطلاق، حيث تساعد هرمونات الغدة الدرقية في التحكم في درجة حرارة الجسم، ومعدل ضربات القلب، والنمو، وعدم السيطرة على زيادة الوزن أو فقدانه.

وهناك الكثير من العوامل التي تزيد من مخاطر إصابة الحوامل بقصور الغدة الدرقية خلال فترة الحمل، ومنها أمراض المناعة الذاتية، مثل مرض هاشيموتو أو داء السكري من النوع الأول، الأدوية، العلاج الإشعاعي أو جراحة الغدة الدرقية، بالإضافة إلى انخفاض مستوى اليود.

ما هي علامات وأعراض قصور الغدة الدرقية أثناء الحمل؟

  • الإرهاق، الاكتئاب.
  • الحساسية من البرد.
  • الإمساك.
  • البشرة الجافة و الشعر الضعيف.
  • ألم و ضعف في العضلات.
  • تورم الغدة الدرقية.

كيف يتم علاج قصور الغدة الدرقية؟

سيعيد دواء الغدة الدرقية مستوى هرمون الغدة إلى المستوى الطبيعي، حيث يمكن تعديل الجرعة خلال فترة الحمل، بالإضافة إلى الكشف الدوري لتجنب تأثير الغدة علي الجنين والحمل بشكل عام.

تتبع ضغط الدم والوزن

من المهم قياس ضغط الدم، فتتبع قراءات ضغط الدم، يساهم بشكل كبير في التنبؤ بالمشاكل الجسدية قبل تفاقمها.

وقد تكون زيادة الوزن أكثر مما هو موصى به أثناء الحمل علامة على زيادة السوائل في جسمك، فتتبع الوزن من الأمور الهامة إذا من المصابين بقصور الغدة الدرقية.