رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

الغزاوي: إنشاء صندوق لضمان مخاطر ائتمان الصادرات يدعم الصناعة المصرية بإفريقيا

المهندس حسين الغزاوي
المهندس حسين الغزاوي

 

قال المهندس حسين الغزاوي، رئيس لجنة الطاقة بجمعية رجال الأعمال المصريين الأفارقة، إن إفريقيا تتمتع بتوافر وتنوع مصادر إنتاج الطاقة النظيفة والمتجددة من طاقة شمسية ورياح و كهرومائية وطاقة حرارة أرضية، حيث تستحوذ على حوالى 40% من إمكانيات إنتاج الطاقة الشمسية عالميا، و32% من طاقة الرياح، وكذلك 12% من الطاقة الكهرومائية، ولكن ما زال الإنتاج من هذه المصادر هزيل ولا يرقى إلى إمكانيات إفريقيا الهائلة.

وأوضح «الغزاوي»، إن إفريقيا تنتج فقط حوالي 50 جيجا وات من الطاقة المتجددة، حيث لا يتجاوز إنتاجها من الطاقة الشمسية 5 جيجاوات تمثل فقط 1% من الإنتاج العالمي وحوالي 6 جيجاوات من طاقه الرياح تمثل 2% من الإنتاج العالمي.

وأشار إلى أنه في ظل توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي للقطاع الخاص المصري بالتركيز على الاستثمارات المشتركة في المجالات المختلفة في القارة الإفريقية، وخاصة الطاقة النظيفة والمتجددة وتقديم الإمكانيات ونقل والاستفادة من التجربة المصرية الرائدة في قطاعي الطاقة والبنية التحتية.

ونوه إلى وجود تعدد مصادر للطاقة النظيفة في إفريقيا، والتقدم التكنولوجي يمكن إفريقيا من تنمية مصادر الطاقة المسقبلية المستدامة بأقل انبعاثات كربونية مقارنة ببقية العالم.

الاستثمار في مجال الطاقة  

 

وأكد حسين الغزاوي أنه فيما يتعلق  بالاستثمار في الطاقة بالقارة الإفريقية لا بد أن نعلم أولا أن توافر الطاقة والكهرباء عنصر أساسي للاستثمار وتحسين رفاهية الشعوب وتوطين الصناعة وتعظيم القيمة المضافة للموارد الطبيعية حيث لا يزال حوالي 580 مليون إفريقي بدون كهرباء معظمهم في جنوب الصحراء الكبرى الإفريقية، وأهمية وجود استراتيجية وقواعد وخطط للحكومات الإفريقية لتشجيع وجذب الاستثمارات في مجالات الطاقة المختلفة حيث تحتاج إفريقيا إلى استثمارات تبلغ 120 مليار دولار سنويا للاستثمارات في مجالات إنتاج الطاقة وبنيتها التحتية.

إنشاء كيان مصري لضمان مخاطر الائتمان الصادرات المصرية

وقال المهندس حسين الغزاوي إن توجيهات القيادة السياسية بإنشاء شركة وصندوق لضمان مخاطر ائتمان الصادرات برأسمال 600 مليون دولار، سيكون لها دور كبير في زيادة التبادل التجاري والفرص الاستثمارية المشتركة، ودعم للصناعة والصادرات المصرية إلى القارة الإفريقية.