الأربعاء 29 سبتمبر 2021
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

مطالب بتشديد الرقابة على مستلزمات الإنتاج الرديئة القادمة من الخارج

المهندس بهاء العادلي
المهندس بهاء العادلي

طالب المهندس بهاء العادلي نائب رئيس مجلس إدارة الاتحاد المصري لجمعيات المستثمرين، رئيس جمعية مستثمرى مدينة بدر، بضرورة تشديد الرقابة على مستلزمات الإنتاج الرديئة التي تأتي من الخارج.

وأكد العادلي في تصريح لـ"الدستور"، أن الحكومة أصدرت قانونًا جيدًا للغاية وهو تفضيل المنتج المحلي على الأجنبى، ولكن لم يفعل بشكل صحيح حتى الآن، بسبب وجود بعض المقاولين الذين يدخلون منتجات أجنبية ويخالفون القانون، مشيراً إلى أن المنتجات التى يستوردونها من الخارج لها بديلها محلي في الأسواق، وذات جودة عالية تكاد تكون أفضل من الأجنبية.

وتابع نائب رئيس مجلس إدارة الاتحاد المصري لجمعيات المستثمرين، رئيس جمعية مستثمرى مدينة بدر، أن حماية المنتج المحلي و التأكد من مطابقته للمواصفات، من خلال تفعيل الرقابة و اجراء الاختبارات مهم جدًا للمساعدة في ترشيد الاستيراد والعمل على زيادة الصادرات المصرية بالإضافة إلى تنمية الصناعة الوطنية وقدرتها على المنافسة في الأسواق الخارجية.

وأشار رئيس جمعية مستثمرى بدر، إلى أن الحكومة المصرية لديها خطة بزيادة المصانع الخاصة بالصناعات التكميلية والتى لها دور هام في توفير عدد كبير من فرص العمل، بالإضافة إلى زيادة الصادرات، لافتاً إلى أن الصناع شعروا بأزمة كبيرة عند غلق الاستيراد والتصدير خلال الموجة الأولى من جائحة كورونا نظرًا لأنهم يستوردون مستلزمات انتاجهم من دول شرق آسيا.

جدير بالذكر ان رئيس جمعية مستثمرى بدر أشار إلى أن هناك خطة بزيادة اعداد المصانع في مدينة بدر و منطقة الروبيكي، ومن المقرر انه يتم انشاء 1700 مصنع جديد، و ستعمل تلك المصانع في جميع المجالات والقطاعات سواء كانت غذائية، جلود، كهربائية ومن بينهم مصانع خاصة بالصناعات الصغيرة والمتوسطة.

وتابع رئيس جمعية مستثمري مدينة بدر، أن أعضاء الجمعية و المستثمرين في المنطقة لديهم خطة برفع حجم الاستثمارات من 8 إلى 25 مليار جنيه خلال عامين، مؤكدًا أن مدينة بدر أصبح لها أهمية كبيرة للغاية خلال الفترة الحالية بسبب قربها من العاصمة الإدارية الجديدة و مقرات الوزارات الجديدة مما سيجعلها جاذبة للاستثمار المحلي و الأجنبي أيضًا.