رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

وزيرة الثقافة ناعية رمسيس مرزوق: «فقدنا فارس الظل والنور»

رمسيس مرزوق
رمسيس مرزوق

نعت الدكتورة ايناس عبد الدايم وزيرة الثقافة الدكتور رمسيس مرزوق مدير التصوير الذى غيبه الموت اليوم الجمعة 2 يوليو عن عمر يناهز 81 عاما.

وقالت إن الراحل أحد روّاد فن التصوير السينمائى المصرى، مضيفة أنه لقب بفارس الظل والنور، حيث تميز برؤية فنية عبقرية برزت من خلال زوايا التصوير التى كانت مفتاح سر نجاح الكثير من الأعمال، مؤكدة أن بصماته ستبقى علامة بارزة فى تاريخ الإبداع السينمائى، وقدمت العزاء لأسرته وأصدقائه وتلاميذه داعية الله ان يتغمد الفقيد برحمته. 

يذكر أن رمسيس مرزوق فنان ومدير تصوير مصري شهير ، حاصل على بكالوريوس كلية الفنون التطبيقية قسم تصوير جامعة حلوان عام 1959 وبكالوريوس المعهد العالى للفنون المسرحية بأكاديمية الفنون تخصص تصوير 1963 وشهادة الدكتوراه في الإخراج السينمائي من جامعة السوربون بباريس (فرنسا) عام 1983، نال العديد من الجوائز، كما شارك فى تصوير مجموعة من الأفلام الايطالية وأقام العديد من المعارض الخاصة فى مصر وروما وباريس، عمل لسنوات عديدة مع كبار المخرجين منهم يوسف شاهين، رضوان الكاشف، شريف عرفة وغيرهم وقدم على مدار مشواره الفني مجموعة كبيرة من الأعمال الهامة التى وصل عددها إلى 70 عملا ما بين السينما والتلفزيون.

وأعلن الفنان سامح الصريطي، منذ قليل، رحيل مدير التصوير رمسيس مرزوق، عن عمر يناهز الـ81 عاما.

 وكتب الصريطي عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعى فيس بوك :"فقدنا الآن فنانا كبيرا ورائد من رواد التصوير السينمائي، رحم الله الدكتور رمسيس مرزوق، وهذه آخر لقطة له مع أخيه الفنان النحات ومهندس الديكور زوسر مرزوق".

يذكر أن مدير التصوير الراحل رمسيس مرزوق حاصل على بكالوريوس كلية الفنون التطبيقية قسم تصوير جامعة حلوان 1959، وبكالوريوس المعهد العالى للفنون المسرحية، بالإضافة إلى درجة الدكتوراه في السينما من جامعة السوربون بباريس، تخصص إخراج عام 1983.

وقدم مرزوق على مدار مشواره الفني مجموعة كبيرة من الأعمال الهامة التي تعاون فيها مع كبار المخرجين من بينهم: يوسف شاهين، رضوان الكاشف، وشريف عرفة ويسري نصرالله، وذلك في عدد من الأفلام منها «أضحك الصورة تطلع حلوة»، «مرسيدس»، «ليه يا بنفسج»، «الصعود إلى الهاوية» و«آه يا ليل يا زمن»، وغيرها من الأعمال التي تصل إلى 70 عملا ما بين السينما والتلفزيون.