رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

جنرال أمريكى بارز: الوضع الأمنى فى أفغانستان يتدهور

الانسحاب الأمريكي
الانسحاب الأمريكي من أفغانستان

قال جنرال أمريكي بارز، اليوم الثلاثاء، إن الوضع الامني في أفغانستان متدهور، حسبما أفادت قناة العربية الإخبارية، في نبأ عاجل. 

وبدأت الولايات المتحدة المرحلة الأخيرة من تنفيذ عملية الانسحاب من أفغانستان، وكذلك قوات الحلف الأطلسي.

وكان الرئيس الأمريكي جو بايدن قد صرح في 14 أبريل الماضي بأنه اتخذ قرارًا بإنهاء العملية العسكرية في أفغانستان بانسحاب معلن لـ2500 جندي و14 ألفًا من المتعاقدين المدنيين و7 آلاف من قوات “الناتو”، وذلك قبيل الحادي عشر من سبتمبر، الذكرى العشرين للهجمات التي استهدفت الولايات المتحدة عام 2001.

وكنتيجة للانسحاب ستخسر واشنطن قواعدها في أفغانستان التي ظلت ولعشرين عامًا مركزًا أساسيًا لعملياتها العسكرية والاستخباراتية في أفغانستان لمحاربة “طالبان” وبقية الجماعات الإرهابية، ولمواجهة التحديات في أفغانستان مستقبلًا، تحاول وكالة الاستخبارات المركزية، والتي تتخوف بشكل أساسي من نتائج الانسحاب الأمريكي، تأمين قواعد قريبة من أفغانستان لضمان سير العمليات المستقبلية من خلال الاتفاق مع دول جوار أفغانستان في آسيا الوسطى لإنشاء قواعد تنطلق منها مهمات عسكرية واستخباراتية مستقبلاً لدعم السياسة الأمريكية ولمساندة حكومة كابول.

كما طُرح خيار الاعتماد على الوجود العسكري الأمريكي في الشرق الأوسط، وفي ضوء فراغ القوة الناتج عن الانسحاب الأمريكي، تسود التخوفات من سيطرة حركة “طالبان” على العاصمة الأفغانية، خاصة في وجود شكوك من قدرة الجيش الأفغاني على مواجهة الحركة، رغم أن واشنطن قد أنفقت في أفغانستان قرابة تريليوني دولار، منها 87 مليار دولار على تدريب الجيش الأفغاني.

كما تدرك واشنطن أن الاعتماد على الطائرات المسيرة في مواجهة “طالبان” غير مجد على المدى الطويل، وتؤكد على ضرورة وجود قوات عسكرية على الساحة الأفغانية، مما دفع الأوساط السياسية والعسكرية في الإدارة الأمريكية إلى محاولة وضع خطط بديلة لمواجهة كل الاحتمالات.