رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

برلماني: مصر تواصل تحقيق النجاحات في ملف العلاقات الخارجية

محمد عبد الله زين
محمد عبد الله زين الدين

أكد النائب محمد عبد الله زين الدين، عضو مجلس النواب، أن مصر تواصل تحقيق نجاحات كبيرة في ملف العلاقات الخارجية، لاسيما ما يتعلق بتوطيد العلاقات مع الأشقاء العرب.

وأضاف زين الدين، أن زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي للعراق كأول رئيس مصري منذ 3 عقود، يؤكد توجه الدولة نحو بناء علاقات متوازنة وقوية مع جميع دول المنطقة وفي مقدمتهم الدول العربية.

وقال النائب: “مصر بهذه التحركات في كل بقاع الدول العربية تؤكد أنها قائد المنطقة، وتسعى دائما لاستعادة ريادتها من خلال علاقات قائمة على الاحترام المتبادل وتبادل الخبرات وتقوية العلاقات في كافة القطاعات”.

وأوضح محمد زين الدين، أن زيارة الرئيس السيسي للعراق يأتي استكمالا لآلية التعاون الثلاثي بين مصر والأردن والعراق التي انطلقت بالقاهرة في مارس 2019، متوقعا أن يكون لهذه الزيارة رد فعل كبيرة وزيادة أكبر في العلاقات على كافة المستويات، وفي مقدمتها التعاون الاقتصادي والتبادل التجاري.

وشدد النائب على ضرورة أن تضع الحكومة بالتنسيق مع حكومات الدول الثلاث خططا واضحة المعالم ومحددة المدة لتنفيذ كافة الاتفاقيات بما يعود بالنفع على المنطقة العربية بالكامل.

وأشاد "زين الدين" بما تناولته المباحثات بين الرئيس السيسي، ورئيس وزراء العراق، والتأكيد على تقدير مصر حكومة وشعبا للعراق ودوره المحوري في المنطقة العربية.

وكان قد وصل الرئيس عبد الفتاح السيسي، إلى العاصمة العراقية بغداد فى زيارة تاريخية هى الأولى من نوعها منذ 30 عاماً.

وصرح السفير بسام راضي، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، أن الزيارة التاريخية للرئيس إلى بغداد، والتي تعد أول زيارة لرئيس مصري للعراق منذ 30 عاماً، تأتي انعكاساً لقوة العلاقات التاريخية الممتدة بين مصر والعراق حكومةً وشعباً، ولتؤكد حرص مصر على دعم هذه العلاقات وتطويرها نحو أفاق أرحب في إطار وحدة المصير والتحديات، وتلبيةً للمصالح المشتركة للبلدين الشقيقين.

وتأتي مشاركة الرئيس في قمة بغداد للتعاون الثلاثي، في إطار البناء على ما تحقق خلال القمم الثلاث السابقة وتقييم التطور في مختلف مجالات التعاون ومتابعة المشروعات الجاري تنفيذها، في سياق دعم وتعميق العلاقات التاريخية المتميزة بين الدول الثلاث الأشقاء، بالإضافة إلى تعزيز التشاور السياسي بينهم حول سبل التصدي للتحديات التي تواجه الوطن العربي ومنطقة الشرق الأوسط.