الإثنين 27 سبتمبر 2021
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

«شباب الأعمال» يكشف كيف أثرت كورونا على السياحة الفعاليات؟

شباب الأعمال
شباب الأعمال

قال الدكتور أحمد الشال عضو لجنة السياحة والطيران بالجمعية المصرية لشباب الأعمال، إن جائحة كورونا أجبرت سياحة الفاعليات على إعادة النظر والبحث عن طرق جديدة لتصميم وتقديم الاجتماعات والفعاليات والمؤتمرات.

وأوضح أن أكبر التحديات التي تواجه المؤسسات والجمعيات وشركات التنظيم في تخطيط وتقديم مؤتمراتها هي المتغيرات غير المعروفة المرتبطة بكورونا، فيما يتعلق بالحركة الآمنة للناس والعائد المادى والمالى والعائد على الاستثمار وصعوبة اختيار أنسب استراتيجية وشركاء محترفين لاختيار العمل معهم.

وأشار إلى أنه ومع زيادة شعبية الفعاليات التى تقام من خلال المنصة الافتراضية (الانترنت) وفعاليتها من حيث التكلفة، أصبحت hybrid events وسيلة شائعة لزيادة المشاركة في الأحداث التقليدية بتكلفة منخفضة نسبيًا، بالإضافة إلي أنها تتيح مشاركة الأشخاص الذين قد لا يتمكنون من الحضور فعليًا بسبب قيود السفر و التباعد الاجتماعى و خلافه للتقليل من التزاحم.

وأكد الشال خلال ندوة لجنة السياحة والطيران تحت عنوان "مستقبل القطاع السياحي وسبل التعاون بين القطاعيين الخاص والعام"، أن Hybrid events هو مزيج من التواجد الفعلى بمكان الفعالية و التواجد من خلال المنصة الافتراضية، حيث يمكن أيضًا تسجيل محتوى الحدث وإتاحته عبر الإنترنت لتعزيز المزيد من المناقشات بعد انتهاء الحدث، وإنشاء مكتبة معرفية للمشاركين في الحدث، والمساعدة في تسويق حدث العام المقبل من خلال مشاركة أبرز الأحداث من العام الحالي. 

وأشار عضو لجنة السياحة والطيران بالجمعية المصرية لشباب الأعمال، إلي ان خلال عام 2021، استكشفت الأبحاث التي أجراها المجلس الدولي للجمعيات (ICCA) بالتعاون مع "الجمعية الأفريقية للمديرين التنفيذيين"،و اتحاد آسيا والمحيط الهادئ لمنظمات الرابطة، و الجمعية الأوروبية للجمعيات التنفيذية، احتياجات الجمعيات لاقامة الفعاليات والاجتماعات بعد جائحة كورونا، حيث تم الإستكشاف من قبل مكتب تايلاند للمؤتمرات والمعارض و نتج عنه، إنتهاز الجمعيات الفرصة لجدولة التنسيقات الشخصية حيثما أمكن ذلك، حيث يخطط 49٪ من المستجيبين لعقد اجتماع شخصي في النصف الأول أو الثاني من عام 2021، ويخطط 38٪ المتبقية للاجتماعات الشخصية للعام المقبل.

وأضاف الشال، أن هناك اتجاه واضح نحو الاجتماعات الإقليمية، حيث يتوقع غالبية المستجيبين المزيد من الاجتماعات الإقليمية لعام 2021 وما بعده ، مقارنة بـ 36٪ (مايو 2020) و 23٪ (سبتمبر 2020) على التوالي في الاستطلاعين اللذين تم إجراؤهما في عام 2020، مضيفاً أن بالنسبة لـ 96٪ من المجيبين، أثرت التكنولوجيا على الطريقة التي يعقدون بها الاجتماعات، بالمقارنة مع استطلاع مايو 2020 و سط اتجاه نحو زيادة الاستثمار في الإنتاج الاحترافي بنسبة 8.4٪ فقط في مايو 2020 مقارنة بـ 38٪ في مارس 2021.