رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

مصدر: واشنطن قد تبقى على 650 جنديا فى أفغانستان

القوات الامريكية
القوات الامريكية في افغانستان

أفاد مصدر رسمي لوكالة "أسوشيتد برس" بأنه من المرجح أن تترك واشنطن نحو 650 جنديا أمريكيا في أفغانستان بعد انسحاب الجزء الأكبر من قواتها من البلاد.

 

وأضاف المصدر أنه من المتوقع أن يبقى ما يقرب من 650 عسكريا أمريكيا في أفغانستان لضمان سلامة الدبلوماسيين بعد انسحاب الجزء الرئيسي من القوات الأمريكية، والذي يجب أن يكتمل معظمه في غضون أسبوعين.

 

وأشار إلى أنه من المرجح أيضا بقاء عدة مئات من القوات الأمريكية في مطار كابل حتى سبتمبر، حيث سيساعدون الجيش التركي في توفير الأمن هناك.

 

وكانت تركيا عرضت حراسة وإدارة مطار كابل بعد انسحاب الولايات المتحدة وقوات "الناتو" الأخرى من أفغانستان.


 وفي سياق متصل، يستضيف الرئيس الأمريكي، جو بايدن،  اليوم الجمعة، الرئيس الأفغاني، أشرف غني، ورئيس المجلس الأعلى للمصالحة الوطنية للبلاد، عبد الله عبد الله، في ظل انسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان.

 

وقال البيت الأبيض إن الزيارة المرتقبة للقيادة الأفغانية إلى الولايات المتحدة "ستشدد على الشراكة الوثيقة" بين البلدين على خلفية عملية انسحاب القوات الأمريكية.

 

وصرحت إدارة بايدن في هذا السياق: "الولايات المتحدة لا تزال متمسكة بدعم الشعب الأفغاني عن طريق تقديم مساعدة دبلوماسية واقتصادية وإنسانية".

 

وشدد البيت الأبيض على أن الولايات المتحدة، حتى بعد إخراج قواتها، مصممة على "التعاون النشط مع حكومة أفغانستان لكي لا تصبح البلاد أبدا مرة أخرى مخبأ للجماعات الإرهابية".

 

وفي 29 فبراير 2020 وقعت الولايات المتحدة بقيادة رئيسها آنذاك، دونالد ترامب، وحركة "طالبان" في الدوحة أول اتفاق سلام بين الطرفين، ينص على انسحاب القوات الأجنبية من أفغانستان بعد 14 شهرا، أي في مايو 2021، وإطلاق حوار أفغاني داخلي في الدوحة، بعد عقد صفقة مع الحكومة الأفغانية حول تبادل الأسرى.

لكن إدارة بايدن أعلنت مؤخرا أنها تنوي إنجاز عملية الانسحاب حتى 11 سبتمبر ما أثار ردود أفعال حادة من "طالبان"، التي هددت بخروجها من اتفاق السلام.