رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

القمة رقم كام؟

سؤال بسيط: هي دي القمة رقم كام؟ بس الإجابة مش بسيطة، أصلك بـ تتكلم عن القمة نهين؟ هـ تحسب إيه وما تحسبش إيه؟
إحنا عارفين إنه فيه ماتشات عليها نوش، فـ حسب طريقتك وفكرك، وفعلا فعلا، مفيش طريقة بسيطة نقول بيها، دا اللقاء رقم كام، أو حتى رقم كام بـ شكل رسمي؟ ورقم كام إجمالي، وخلينا نشوف الماتشات اللي عليهم خلاف، وعددهم بـ التحديد 12 ماتش، في 10 مواسم
1. موسم 1954– 1955، في تلك السنة، اتلعب عادي ماتشين في الدوري، زي كل سنة، إنما الموسم كله اتلغى بـ سبب أزمة الترام، فـ هل نحسب الماتشين ولا لأ؟
دي مشكلة أزلية كلنا عارفينها، وأنا بـ أحلها بـ إني أقدر رقمين لـ كل حاجة: رسمي وإجمالي، هو موضوع مرهق، بس ضروري.
2. موسم 1957– 1958، الدوري كان مجموعتين، الأهلي احتل قمة مجموعته، والزمالك شرحه، ولعبوا ماتشين فاصلين ع الدوري، الماتشين دول معانا ولا مش معانا؟
دول أنا بـ أحسبهم، وبـ أحسبهم في الرسمي مش الإجمالي، لكن فيه ناس مش بـ تحسبهم
3. موسم 1962– 1963، لعبوا ماتش واحد بس، كان في دورة رباعية على اللقب، بعد ما اتلعب مجموعتين، دا نفس موقف النقطة اللي فاتت، لا قلم زاد ولا قلم نقص.
4. موسم 1965– 1966، لعبوا ماتشين عادي، بس ماتش الدور التاني ما كملش، وحصل شغب، والنتيجة كانت 2/ صفر لـ الزمالك.
اتحاد الكورة حسب الماتش لـ الزمالك 2/صفر، دا معانا ولا مش معانا؟
الإجابة: معانا طبعا، ولا أعتد بـ أي حد ما يحسبوش، دي مفيهاش وجهة نظر، ماتش رسمي في إطار الدوري، له نتيجة أثرت على الترتيب، خلصنا.
إنما الهدفين اللي فيه ضمن الأهداف غير الرسمية، عموما، كان منهم واحد ذاتي.
5. موسم 1971– 1972، وهنا نقف شوية يا معلم، دا ماتش شديد الخصوصية، وحصل وبـ يحصل فيه لغط كتير، أظن أغلبنا عنده فكرة عنه.
النتيجة كانت 1/1، الحكم الديبة حسب بنالتي لـ الزمالك، فاروق جعفر سجل منه هدف، والاستاد اتكسر، والماتش ما كملش، واتحاد الكورة خد عدة قرارات متضاربة في فترات مختلفة.
يعني في الأول، رفض اعتماد النتيجة وتأجيل الدوري، ثم رجع
وقرر اعتماد النتيجة 2/1 لـ الزمالك، واستكمال المسابقة.
ثم رجع، وقرر تأجيل استكمال المسابقة، وفضل مصير الماتش والموسم معلقين، ثم لما جه ميعاد الموسم اللي بعده، لعب الموسم الجديد، ونفض لـ الموسم القديم بـ كل مشاكله.
فـ هذا اللقاء كدا معانا ولا مش معانا؟
أصله مش زي ماتشات موسم الترام، ولا أي موسم تاني من المواسم الملغاة، فـ هل هو محسوب كـ لقاء ولا لأ؟ ولو محسوب 
نتيجته إيه؟ والأهداف اللي فيه مصيرها إيه؟
عن نفسي، بـ أحسبه كـ رقم، ضمن العدد الإجمالي في الماتشات، بـ اعتباره "حصل"، إنما مش بـ أحسب له نتيجة، والأهداف اللي اتسجلت فيه، بـ أحسبها ضمن الأهداف غير الرسمية.
دا قياسا على حالة ماتش تاني، هو الزمالك والإسماعيلي موسم 2012، على حد علمي، محدش بـ يعتمد نتيجة لـ الماتش، إنما هو كـ لقاء، محسوب ضمن اللقاءات غير الرسمية، والأهداف اللي فيه كذلك.
6. موسم 1989– 1990، اتلعب ماتش واحد، والموسم اتلغى، فـ دا زي موسم الترام بـ الظبط.
7. موسم 1995– 1996، ماتش حسام وفيليكس، نفس موقف ماتش 1966، بـ الظبط بـ الظبط.
8. موسم 1998– 1999، ماتش أيمن عبد العزيز، زي ماتش ماتش حسام وفيليكس، وماتش 1966، الفرق هنا: إنه النتيجة كانت صفر/ صفر، فـ الهدفين اتحسبوا اعتباري، بـ شكل إجباري
9. موسم 2013– 2014 ماتش أحمد توفيق، في الدورة الرباعية، دا زي الدورة الرباعية بتاعة 1963، والماتشين الفاصلين 1958، أنا بـ أحسبهم، ورسميين دون تمييز.
10. موسم 2019 – 2020، ماتش الأتوبيس، المشكلة في هذا الماتش، إنه ما بدأش أصلا، مش بدأ وما كملش، ودي حالة غير مسبوقة، إنما بـ النسبة لي هو زي الماتشات اللي ما كملتش، بس ليها نتيجة رسمية، في موسم مكتمل، وأهدافه اعتبارية.
أيون، يعني دي القمة رقم كام؟ بـ النسبة لي، ليها 3 أرقام مختلفة: القمة 117 بـ شكل رسمي، القمة 120 اللي ليها نتيجة (لو ربنا تممها على خير يعني)، القمة 121 إجمالا، إنت بقى اختار اللي إنت عايزه.