رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

كيفية التعامل مع الزوجة سليطة اللسان في الشرع؟

زوجان
زوجان

من الفتاوى التي حظيت باهتمام كبير على منصات التواصل الاجتماعي والتي يسأل الرجال عنها بكثرة كبيرة، وهى كيفية التعامل مع الزوجة سليطة اللسان من الناحية الشرعية.

وهذا السؤال طرح من أكثر من عشرة أفراد داخل الجروبات المتعلقة بالفتاوى والأسئلة والاستفسارات عن الأمور الشرعية التي تحدث يوميًا، حيث يشتكى أزواج من عصبية زوجاتهم والتطاول والتراشق بالألفاظ خلال الحوار.

وإجابة على هذا السؤال، كان لعدد من علماء الدين رأي في هذه المسألة من حيث الحكم الشرعي وكيفية التعامل معها.

وقالت الدكتورة سعاد صالح، أستاذ الفقه بكلية الدراسات الإسلامية بالقاهرة، جامعة الأزهر، في ردها على سؤال ورد إليها من سائل عبر مداخلة تليفونية في برنامج "فقه المرأة" حول كيفية التعامل مع الزوجة سليطة اللسان، إن هناك تدرج شرعي من القرآن والسنة، فإذا يأست من إصلاحها أيها الزوج فعليك بتهديدها بطلقة واحدة رجعية.

وتابعت: لعل طلقة تهزها وترجعها عما تفعله وتأثر فيها، وربما تأتي وتعتذر عما تفعله وتعود إلى رشدها، وعليك أن ترجعها أثناء العدة، ونحن لا نلجأ للطلاق ولا نعتبره حلا إلا إذا ضاقت الأمور.

وأوضحت أن هناك أسلوب للعقاب للمرأة الناشز التي عندها عصيان وعدم احترام وتمرد على الزوج الذي يستحق الطاعة حيث قال تعالى:" (وَاللَّاتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلَا تَبْغُوا عَلَيْهِنَّ سَبِيلًا  إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيًّا كَبِيرًا).

وأشارت إلى أنه لو تم التعامل مع المرأة سليطة اللسان بهذه الوسيلة وظلت على بذائتها وكبريائها فالطلاق هو الحل، فمع الوقت سوف تهتز وتتراجع وتفكر في خطأها.

بينما قال الشيخ عبدالمعز رمضان، الداعية الإسلامي، أن التعامل مع المرأة سليطة اللسان يكون بالمحادثة الهادئة، أي يقول لزوجته هل أنا مقصر معك، أو زعلتك، فينبعي أن تكون البداية بالحرص والإيجابية ومعالجة الأمور فهذا بيت الرجل ولابد من الهدوء.

وأضاف في رده على سؤال ورد إليه في برنامج "الكلام الطيب"، ينبغى أن يقول الرجل لزوجته كلام جيد وأفضل شئ يقوله لها ربنا يمن علينا بالسكينة والمودة والرحمة.

وتابع: أن يتبع الرجل مع زوجته الموعظة في لغة حوار داخل البيوت والتأسيس من البداية هى مهمة الزواج ، ولا يجوز لغة اللوم في العتاب ونكثر من الجلسات الحوارية بين الزوجين، فلابد أن نحافظ على بيوتنا ونجلس مع زوجاتنا.