رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

افتتاح مشروعات قومية على رأس أولوياته.. بدء الاجتماع الأسبوعي للحكومة

الاجتماع الأسبوعي
الاجتماع الأسبوعي

بدأ قبل قليل الاجتماع الأسبوعي للوزراء برئاسة الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس المجلس، لمناقشة عددا من الملفات الهامة والقضايا الشائكة.

وعلي رأس الملفات المقرر مناقشتها اليوم، بحث استعداد الحكومة لافتتاح عددا من المشروعات القومية 30 يونيو المقبل، وعلى رأسها المرحلة الأول من مشروعي العاصمة الإدارية الجديدة والعلمين الجديدة ونحو 6 مدن أخرى جديدة.

ومن المرتقب أيضا مناقشة أوضاع جائحة كورونا ودراسة أعداد المصابين واستعراض الموقف الخاص بحصول المواطنين على لقاح كورونا والكميات المقرر الحصول عليها قريبا من الخارج وموقف التصنيع المحلي.

كما يتوقع مناقشة المجلس مدي جاهزية الوزارات للانتقال الحكومي للحي المخصص لهم بالعاصمة الإدارية الجديدة بدءا من الشهر المقبل وما إذا كانت هناك أي معوقات يجب إزالتها واتخاذ اللازم.

وعلى أجندة المجلس أيضا مناقشة سير عمليات تنفيذ مشروعات المبادرة الرئاسية لتطوير قري الريف المصري المعروفة بمبادرة حياة كريمة، والتي يتوقع تدشينها رئاسيا بشكل رسمي نهاية الشهر الجاري.

كما يناقش المجلس اتخاذ عددا من القرارات بالموافقة علي طلبات مقدمة من قبل عددا من الوزارات وعددا من المحافظات.

«الانكتاد»: مصر تحتفظ بموقع الصدارة للاستثمارات الأجنبية المباشرة في إفريقيا

واستعرض الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، تقريراً أعده المستشار محمد عبد الوهاب، الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة، حول عدد من النتائج الإيجابية التي تضمنها تقرير الاستثمار العالمي لعام 2021 الصادر عن مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية "الانكتاد".

وأكد الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للاستثمار، أن التقرير أشار إلى احتفاظ مصر بموقع الصدارة من حيث كونها أكبر الدول المُتلقية للاستثمارات الأجنبية المباشرة في القارة الإفريقية عام 2020، بإجمالي صافي تدفقات استثمار أجنبي بلغ نحو 5.9 مليار دولار، مضيفاً أن التقرير رصد قيام مصر بجهود ملموسة للترويج للإستثمار الأجنبي المباشر في قطاعات اقتصادية متنوعة، خاصة في ضوء اتفاقية تفعيل صندوق الإستثمار المصري ـ السعودي، والذي يعطى الأولوية لقطاعات اقتصادية من ضمنها: السياحة، والصحة، والأدوية، والبنية التحتية، والتكنولوجيا، والخدمات المالية، والتعليم، والغذاء.

وأضاف المستشار محمد عبد الوهاب أن هذه المؤشرات الإيجابية تحققت برغم ما أشار إليه تقرير "الانكتاد" من تسبب جائحة "كوفيد-19" في انخفاض صافي الاستثمار الأجنبي المباشر للقارة الأفريقية بنسبة 16% في عام 2020 لتصل إلى نحو 40 مليار دولار مقارنة بنحو 47 مليارا عام 2019، هذا بالإضافة إلى تأثر تدفقات الاستثمار الأجنبي العالمي سلباً بجائحة كورونا- كما أشار التقرير ـ لتنخفض بنسبة 35%، وذلك نتيجة إجراءات الإغلاق في ظل جائحة كورونا، والتي أدت إلى تباطؤ المشاريع الاستثمارية القائمة، بالإضافة إلى قيام العديد من الشركات الكبرى بإعادة النظر في المشروعات المخطط لها نتيجة إحتمالات الركود الإقتصادي في العديد من البلدان خلال عام 2020.