الأربعاء 28 يوليو 2021
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

موقع إسرائيلى: لابيد سيزور الإمارات قريبا

وزير الخارجية الإسرائيلي
وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لابيد

أفاد موقع "والا" العبري بأن وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لابيد سيزور دولة الإمارات قريبا في أول زيارة خارجية له منذ توليه منصبه.

 

ونقل الموقع عن مسؤولين إسرائيليين قولهم إنه "في حال إتمام الزيارة فإن لابيد سيكون الوزير الإسرائيلي الأول الذي يزور الإمارات منذ التوقيع على اتفاق السلام بين البلدين".

 

وأشار الموقع إلى أن "زيارة لابيد المرتقبة إلى الإمارات من المتوقع أن تكون زيارته الخارجية الأولى".

 

وقال مسؤولون إسرائيليون إنه "سيجتمع خلال الزيارة مع نظيره الإماراتي عبد الله بن زايد".

 

وأضاف الموقع: "ليس من الواضح حتى الآن إن كان لابيد سيجتمع مع ولي عهد أبو ظبي والحاكم الفعلي للإمارات الشيخ محمد بن زيارة. وفي حال تحقق الأمر، فإنه سيكون الاجتماع العلني الأول بين شخصية إسرائيلية وبين حاكم الإمارات".

 

و علي صعيد آخر ، أعلنت حكومة الاحتلال الاسرائيلي، في وقت سابق ، عن تغيير مسار هبوط الطائرات بمطار بن جوريون الدولي، إثر مخاوف من إطلاق صواريخ من قطاع غزة.

 

وذكرت الهيئة العامة للبث الإسرائيلي أنه "على خلفية التوترات الأمنية تم تغيير مسار حركة الطائرات التي هبطت في مطار بن جوريون".

 

وكانت فصائل فلسطينية في قطاع غزة قد توعدت بالرد في حال الاعتداء على فلسطينيين، على خلفية السماح بمسيرة الأعلام الإسرائيلية بالقدس الشرقية.

 

وقبل ساعات قليلة من موعد وصول المسيرة، أغلقت الشرطة الإسرائيلية بالكامل منطقة باب العامود ومنعت الفلسطينيين من الوجود فيها.

 

وستجري رقصة الأعلام الإسرائيلية في ساحة باب العامود، وهو أهم باب للبلدة القديمة بالقدس الشرقية.

 

فيما أفاد الهلال الأحمر الفلسطيني​ بسقوط 17 جريحا خلال مواجهات في محيط البلدة القديمة في القدس المحتلة، حيث تم نقل 3 إصابات لتلقي العلاج في ​المستشفيات،​ كما تم الاعتداء على ​سيارة​ إسعاف ب​إطلاق النار​ عليها بشكل مباشر في ظل عرقلة حركة المسعفين.

 

واعتقلت الشرطة الإسرائيلية 6 فلسطينيين خلال إخلاء منطقة باب العامود، كما فرضت طوقا مشددا على منطقة المسيرة، حيث تم الإعلان عن نشر أكثر 2000 شرطي في محيط البلدة القديمة.