رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

على جمعة: حكمان في لبس الساعة المصنوعة من الذهب الأبيض

الدكتور علي جمعة
الدكتور علي جمعة

جدل كبير بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي داخل الجروبات المتخصصة للفتاوى الدينية حول حكم لبس الرجل للساعة المصنوعة من الذهب الأبيض، فهناك من حرم لبس الذهب للرجال دون معرفة الذهب الأبيض، وهناك من أحل الذهب الأبيض وحلل لبسه للرجال والنساء، وبدأت موجة من التعليقات بالأدلة الشرعية وغير الشرعية من كتب الصالحين.


ومن المعروف أن الكثير من الرجال لا يرون اكتمال أناقتهم وشياكتهم سوى بلبس الساعة فهي أمر مهمة لهم كثيرًا وتتنوع ماركات الساعة التي يرتديها الرجال، فمنها ما هو مصنوعة من الذهب الأصفر الخالص ومنها ما هو مصنوع من الفضة والساعة العادية، ومنها ما هو مصنوع من الذهب الأبيض "البلاتين".


دار الإفتاء كان لها فتوى بشأن هذا الموضوع، حيث رد مفتي مصر السابق الدكتور على جمعة، عندما كان متوليا رئاسة الدار،على سؤال: “ما الحكم الشرعي في لبس الرجال ساعةً مصنوعة من الذهب الأبيض؟”

 

وأجاب الدكتور علي جمعة، عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر، قائًلا:" إن الذهب الأبيض قد يُطْلَقُ على البلاتين الخالص، وهذا جائزٌ بالإجماع، وليس له من الذهب المعروف إلا اسمه مجازًا فقط، مع تغاير الحقيقتين؛ إذ المحرم شرعًا لبسه على الرجال هو الذهب الأصفر المعروف -أي العنصر الذي يحمل العدد الذري 79، والكتلة الذرية 196.967 في الجدول الدوري- والعبرة في الأحكام بالمسميات لا بالأسماء.

وأضاف عضو هيئة كبار العلماء، قد يطلق الذهب الأبيض على السبيكة المكونة من خليط الذهب الأصفر مع البلاديوم أو غيره، وهذا قد انقسم أهل العلم فيه إلى مبيح ومانع، والأورع ترك استعمال الرجال له؛ إلحاقًا له بالذهب الأصفر المعروف.

وأوضح أنه بناء على ما تقدم فإذا كان المقصود بالذهب الأبيض البلاتين فهو حلالٌ بالإجماع، وإن كان المقصود سبيكة البلاديوم أو غيره مع الذهب الأصفر فالأورع تركه للرجال.