رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

أوقف العلاج.. وفاة مريض بكورونا بعد مكوثه 14 شهرا في المستشفى

كيلك
كيلك

توفي مريض بريطانى، بفيروس كورونا اليوم، بعد معاناة مع المرض لمدة استمرت لمدة 14 شهرًا ونصف الشهر في المستشفى، حيث اختار البريطانى جيسون كيلك، البالغ من العمر 49 عامًا ، سحب جميع العلاجات بعد أن قرر أنه لم يعد بإمكانه العيش على هذه الأدوية، في مستشفى سانت جيمس في ليدز، غرب يوركشاير البريطانية.

ووفقًا للتقرير الذى نشره موقع "ديلى ميل" البريطانى، فقد دخل "كيلك" أول مرة في 31 مارس من العام الماضي، ومكث كيلك، الذى كان يعمل مدرس تكنولوجيا المعلومات في المدرسة الابتدائية بليدز، فى المستشفى لمدة تخطت حاجز الـ14 شهرًا، حيث ترك وراءه زوجته، 63 عامًا ، بالإضافة إلى خمسة أولاد وثمانية أحفاد.

وقالت زوجته، إن معركة زوجها طالت أكثر من اللازم وأنه توصل إلى قرار وقف العلاج، الذى لم يجدى نفعًا مع حالتة الصحية، ووفقًا لتقرير المستشفى، فكان كيلك، يعاني من مرض السكري من النوع الثاني والربو، حيث تم نقله إلى المستشفى في 31 مارس بعد تأكد إصابتة بفيروس كورونا.

جيسون كيلك

 

وأضافت زوجته، أن زوجها اختار الموت بسبب مكوثه لفترة كبيرة بالمستشفى، حيث اختار التخلى عن العلاجات التى تسببت فى إنتشار الفيروس والتمكن منه، وظل كيلك، بالمستشفى، يقاتل من أجل حياته في مناسبات عديدة بعد أن دمر الفيروس رئتيه وتدمير كليتيه والجسم بالكامل.

واستمر السيد كيلك في تطوير مثل هذه المشاكل الحادة في المعدة لدرجة أنه كان يضطر إلى تناول الطعام عن طريق الوريد قبل وفاته، كما أن كيلك، قد عانى من نوبات قيء منتظمة نتيجة خزل المعدة ولم يكن قادرًا على المشي دون مساعدة طوال معظم وقته في المستشفى.

 

ـ ما هي أعراض مرض فيروس كورونا طويلة الأمد؟

يتعافى معظم مرضى الفيروس التاجي خلال أسبوعين ، ويعانون من الحمى والسعال ويفقدون حاسة الشم أو التذوق لعدة أيام،ومع ذلك ، فقد بدأت الأدلة تظهر أن الأعراض المنذرة للفيروس يمكن أن تستمر لأسابيع متتالية، حيث يعانى المرضى من مضاعفات دائمة وخطرة.

تشير البيانات الواردة من منظمة الصحة العالمية، إلى أن واحدًا من كل عشرة أشخاص قد لا يزال يعاني من الأعراض بعد ثلاثة أسابيع، وقد يعاني البعض لأشهر.

وتشمل الأعراض طويلة المدى لفيروس كورونا، التعب المزمن، ضيق التنفس ، ارتفاع معدل ضربات القلب، أوهام، أرق، فقدان حاسة التذوق والشم، الصداع، آلام في العضلات والحمى.

بالنسبة لأولئك الذين يعانون من مرض أكثر شدة ، فقد وجد الباحثون، أن ما يقرب من 90 في المائة من المتعافين لا يزالون يعانون من أعراض، بما في ذلك التعب بعد شهرين من الإصابة.