رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

فوضى خلال لقاء بايدن وبوتين بعد تدافع الصحفيين وقوات الأمن

لقاء بوتين وبايدن
لقاء بوتين وبايدن

شهد اجتماع الرئيس الأمريكي جو بايدن ونظيره الروسي فلاديمير بوتين في جنيف، اليوم الأربعاء، شجارا بين الصحفيين الأمريكيين ومسئولي البيت الأبيض مع قوات الأمن الروسية والأمريكية التي دفعت الصحفيين الأمريكيين والروس في المكتبة، حيث التقى الزعيمان.


وأصدر الصحفيون الأمريكيون بيانًا مُجمعًا - نقلته صحيفة (ذا هيل) الأمريكية - جاء فيه أن "مباراة التدافع بدأت أمام مدخل جانبي فور دخول الرئيسين الموقع من البوابة الأمامية".


وأوضح البيان أنه جرى توجيه الصحفيين بالوقوف في مجموعات، لكنهم تدافعوا بدلًا من ذلك في محاولة لدخول المبنى، مضيفًا: "كان هناك صراخ وصياح بينما استمر مسئول سويسري في مطالبة الجميع بالهدوء".


وأشار إلى أنه في النهاية جرى السماح بدخول 9 صحفيين أمريكيين من أصل 13 صحفيًا، لكن الأزمة استمرت داخل المكتبة عندما تدافع المراسلون للوقوف في أقرب مكان للرئيسين حتى رفعت قوات الأمن الروسية الحبل الأحمر لإبعاد الإعلاميين عن الرئيسين ثم بدأوا في دفع المراسلين وإخبارهم بالمغادرة.

 

ورأت صحيفة (برافدا) الروسية أن النتائج النهائية للقمة الأمريكية الروسية التي بدأت اليوم الأربعاء في جنيف بين رئيسي روسيا والولايات المتحدة "لا يمكن توقعها" ولا يستطيع أحد الجزم بما ستخلص إليه، على الرغم من اتفاق موسكو وواشنطن على جميع محاور المحادثات مسبقًا.


وأشارت الصحيفة الروسية -في سياق تقرير أوردته على موقعها الإلكتروني اليوم- إلى أن البيت الأبيض والكرملين شددًا على ضرورة عدم عقد الكثير من الآمال على القمة المرتقبة بين بوتين وبايدن، وخاصة فيما يخص بتطوير العلاقات الثنائية الآخذة في التدهور بين الجانبين.


وألمحت إلى أن جميع الملفات التي سيناقشها بوتين وبايدن الآن خلال محادثاتهما المتوقع أن تستمر لخمس ساعات متواصلة، معدة سلفًا مسبقًا، فضلًا عن أنه تمت مناقشة جميع الموضوعات التي سيناقشها الطرفان خلال الاجتماع مسبقًا أيضًا.


وبحسب يوري أوشاكوف، مساعد الرئيس الروسي، فإن جدول أعمال القمة يشمل عمليًا جميع القضايا التي تهم البلدين، بما في ذلك "الملفات الشائكة".


ونقلت (برافدا) عن أوشاكوف قوله إن "الأجندة تشمل عمليًا جميع الموضوعات التي تهم الطرفين، وتم التأكيد على ضرورة تعزيز وتطوير آفاق العلاقات الروسية الأمريكية، من خلال الاتفاق على تسوية القضايا الرئيسية للاستقرار الاستراتيجي وقضايا أمن المعلومات وقضايا مكافحة الجريمة الإلكترونية.


وأشارت إلى تشديد أوشاكوف عشية القمة الروسية-الأمريكية، على أنه ستتم مناقشة قضايا محددة بشكل منفصل من أجل المضي قدمًا في تطوير العلاقات الثنائية، وعلى رأسها التعاون الاقتصادي والمناخ والقطب الشمالي وبالطبع جائحة فيروس (كورونا).