رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

ضبط 10500 جهاز محاليل و125 من عبوات الكحول مجهولة المصدر بالدقهلية

المضبوطات
المضبوطات

أعلن الدكتور أيمن مختار محافظ الدقهلية، استمرار لحملات التفتيش الصيدلي بالدقهلية، موضحًا أنه تم تنفيذ حملة تفتيش بمركز ومدينة بلقاس، وفي إحدى الصيدليات تم ضبط صنف تامول 225 مجم (10) قرص وهو أدوية جواهر مخدرة ملحقة بقانون مكافخة المخدرات 182 لسنة 1960، بالإضافة لكونه صنفًا مهربًا وغير مسجل بوزارة الصحة المصرية.

وكذا ضبط عدد 33 وحدة من أصناف مختلفة من أدوية التأمين الصحي المحظور تداولها داخل المؤسسات الصيدلية طبقًا لقانون التأمين الصحي رقم 1 لسنة 1967، وأيضًا ضبط أدوية مهربة وغير مسجلة بوزارة الصحة المصرية بعدد (82) وحدة، وقد تم تحرير المحاضر اللازمة بالمخالفات والمضبوطات وفي حملة التفتبش للإدارة العامة للصيدلة بمشاركة حماية المستهلك على أحد الأماكن الغير مرخصة بمدينة محلة دمنة، وتم العثور على كميات هائلة من المستلزمات الطبية والكحول.

وشملت 100 جركن كحول عبوة 5 لترات و25 جركن كحول عبوة 10 لترات وعدد 10000 كانيولا مجهولة المصدر بدون فواتير وعدد 10500 جهاز محلول مجهول المصدر وبدون فواتير وجميع الأصناف تم التحفظ عليها، وتم عمل المحاضر اللازمة، وقرر محافظ الدقهلية إحالة جميع المحاضر بالمخالفات المشار إليها إلى النيابة العامة لإعمال شئونها في الوقائع المذكورة.

جاءت تصريحات وقرارات محافظ الدقهلية بعد إطلاعه على التقرير الذي عرضه الدكتور سعد مكي وكيل وزارة الصحة بشأن حملات التفتيش الصيدلي بالمراكز والمدن المشار اليها، وكلف محافظ الدقهلية وكيل وزارة الصحة بمتابعة تصرفات النيابة في المحاضر المذكورة.

ووجه محافظ الدقهلية بالاستمرار في حملات التفتيش على جميع الصيدليات ومحلات المستلزمات الطبية بنطاق المحافظة واتخاذ كل الإجراءات القانونية اللازمة حيال المخالفين.

وكلف الدكتور أيمن مختار محافظ الدقهلية، الدكتور وائل عبدالعزيز وكيل وزارة التضامن الاجتماعي بالدقهلية، بسرعة تقديم كل أوجه الرعاية والمساعدة لأسرة "علاء طاهر" بن قرية منشأة عبدالرحمن بمركز دكرنس ضحية حادث البلطجة في حريق منطقة الورش بمدينة الشيخ زايد بالقاهرة. 

وأوضح وكيل الوزارة أنه على الفور انتقل فريق الباحثين بإدارة دكرنس الاجتماعية لمنزل الأسرة وتبين أنهم بالقاهرة، حيث تم استدعاؤهم للتحقيق في النيابة العامة التي وقع في دائرتها الحادث.

وتم فحص الحالة الاجتماعية والاقتصادية للأسرة، وتبين أنها مكونة من الأم 58 سنة وابنتان إحداهما ٢٢ سنة ومخطوبة والثانية ٢٠ سنة طالبة. 

وكان الفقيد العائل الوحيد للأسرة وتقيم الأسرة بالإيجار الشهري عند أحد المواطنين بقريه منشأة عبدالرحمن، وتعتمد الأسرة في المعيشة على معاش تأميني قدره ١٣٠٠ جنيه شهريًا.