رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

مستفيدو التدخلات الجراحية لـ«حياة كريمة»: المبادرة أنقذتنا من المرض

التدخلات الجراحية
التدخلات الجراحية

تقدم مبادرة «حياة كريمة» يد العون والمساعدة للمواطنين، بهدف تحسين ظروف حياتهم ومنحهم خدمات على جميع المحاور الصحية والاجتماعية والاقتصادية، علاوة على تطوير البنية التحتية والمبانى الخدمية والتعليمية والحكومية بالقرى الفقيرة والنائية والأكثر احتياجًا.

مبادرة حياة كريمة 2021

واهتمت المبادرة الرئاسية بدعم المنظومة الصحية فى القرى النائية والأكثر فقرًا فى عدد من المحافظات، حيث تم تطوير عدد من المستشفيات والوحدات الصحية، كما قدمت دعمًا للمواطنين بالموارد الطبية التى يفتقرون إليها، وتحملت نفقات الغسيل الكلوى والعلاج من بعض الأوبئة المنتشرة فى الريف، والعديد من العمليات الجراحية لإنقاذ المواطنين المحتاجين.

فى السطور التالية، يروى عدد من المستفيدين من المبادرة، لـ«الدستور»، كيف أنقذتهم «حياة كريمة» من المرض والقلق، ووفرت لهم أرقى وأفضل أدوات العلاج، وتكفلت بنفقات عملياتهم الجراحية لإنقاذ حياتهم.

سعاد صلاح: خضعت للعملية بعد 20 يومًا فقط من تقديم الطلب

قالت سعاد صلاح، ٣٤ سنة، واحدة من الأهالى المستفيدين من مبادرة «حياة كريمة» بالجيزة، إن رحلتها مع مرض حصوات المرارة بدأت من يناير ٢٠٢١، حيث كانت تعانى من ألم شديد بالمعدة، وأخبرها الطبيب بأنها تعانى من بعض الحصوات فى المرارة، وتحتاج بشكل عاجل لتدخل جراحى، مضيفة أن العملية كانت مكلفة جدًا، ولم تكن تستطيع أن تتحمل نفقاتها.

وأشارت إلى أنها لجأت للقوافل الطبية التابعة للمبادرة بمجرد أن بدأت عملها فى المحافظة، ووقعت الكشف الطبى لديها، وتم تأكيد إصابتها بحصوات فى المرارة وأنها تحتاج لتدخل عاجل، لافتة إلى أن «القافلة وجهتها لأقرب مستشفى لإتمام الأشعة والتحاليل الناقصة فى الأوراق».

وشددت على أنها تلقت «معاملة لطيفة جدًا» من القائمين على القافلة الطبية بالمبادرة، حيث طلبوا منها أوراقها الشخصية لإتمام أوراق العملية الجراحية، وقالت: «لم أكن أتوقع أن يتم إجراء التدخل الجراحى بعد أيام قلائل من توقيع الكشف وإنهاء الأوراق».

وأوضحت: «بعد ٢٠ يومًا تقريبًا تلقيت اتصالًا من أحد القائمين على مبادرة (حياة كريمة) فى محافظة الجيزة، حيث طلب منى الحضور مبكرًا لمستشفى (أم المصريين) لإجراء عملية تفتيت الحصوات الموجودة بالمرارة»، مضيفة أنها فى بداية الأمر لم تصدق، لكنها بعد أن هدأت أخذت تسجد لله شكرًا على دعم المبادرة الكبير لها، ولأغلب المحتاجين فى مصر. 

وقالت: «حياة كريمة أنقذت حياة الكثيرين من المرض والخوف والقلق الذى سيطر عليهم؛ لعدم قدرتهم على تحمل أعباء العلاج»، مضيفة أن المبادرة الرئاسية توفر كل سبل العلاج لكل المواطنين الذين يعانون من أمراض مزمنة، أو أصابهم مرض عاجل، موجهة الشكر للرئيس عبدالفتاح السيسى، والقائمين على المبادرة؛ لجهودهم الكبيرة فى إجراء العمليات الجراحية للحالات الحرجة. 

هويدا الشورى: أنا وزوجى سنجرى «مياه على العين» دون أن ندفع مليمًا

كشفت هويدا الشورى، من محافظة الجيزة، عن أنها أصيبت هى وزوجها بمرضىّ المياه البيضاء والمياه الزرقاء على العين، وبدآ يفقدان قدرتهما على البصر تدريجيًا، ولم يستطيعا توفير تكاليف إجراء عمليتين جراحيتين، مشيرة إلى أن المبادرة الرئاسية «حياة كريمة» ستنقذهما من فقد البصر. 

وأوضحت «هويدا» أنها فوجئت بفريق بحث ميدانى تابع لـ«حياة كريمة» يزورها فى منزلها، وسألها رجال المبادرة عن احتياجاتها، وبمجرد علمهم بحالتها الصحية وحالة زوجها، وعدوا الأسرة بتوفير الرعاية الطبية اللازمة مجانًا، مشيرة إلى أن إصابتها جاءت بالتزامن مع إصابة زوجها، ما جعلهما غير قادرين على مساعدة بعضهما.

ونوهت بأن القوافل الطبية الخاصة بعلاج أمراض العيون فحصتها هى وزوجها، وجرى إخبارهما بأن الدولة ستتكفل بمصاريف العمليتين الجراحيتين والأدوية اللازمة، مضيفة: «سأخضع للجراحة خلال الشهر الجارى، وسيأتى دور زوجى الشهر المقبل».

وتابعت: «لم يكتف رجال المبادرة بهذه الخدمات العظيمة، بل حرصوا على أن نخضع أنا وزوجى لفحص شامل، ووفروا علاج مرض السكرى لزوجى مجانًا»، موجهة الشكر لجميع الأطباء والعاملين فى المبادرة الرئاسية.

ولفتت إلى أن زوجها مصاب بأمراض مزمنة كثيرة تمنعه من ممارسة العمل، لذا تحتاج إلى مساعدات مادية حتى تستطيع توفير احتياجات المنزل، مشيرة إلى أن والدتها المريضة تعيش معهما فى نفس المنزل.

منصور كامل: حمت زوجتى من جلطة فى القلب

ذكر منصور كامل، من الشرقية، أن المبادرة سهلت على المواطنين الحصول على العقاقير الطبية والكشف الطبى، وقدمت لهم خدمة مميزة فى القوافل الطبية، علاوة على دعمها عددًا من العمليات الجراحية العاجلة.

وقال: «المبادرة ساعدتنى بعد إصابة زوجتى بجلطة فى القلب وتم توجيهى إلى الطبيب المناسب الذى وصف لها العلاج الفعال للوقاية من المضاعفات»، مضيفًا أن أحد أقربائه كان مصابًا بمرض فى الكلى وتواصل معه عناصر فرق البحث الميدانى فى القرية وأخذوا الأوراق الطبية وتوجهوا إلى أحد المستشفيات الحكومية القريبة لإنهاء كل الإجراءات، من أشعات وتحاليل، على أن يتم تحديد موعد لإجراء العملية الجراحية فى أسرع وقت. 

وأشار إلى أن مبادرة «حياة كريمة» ساعدت على إجراء العمليات للحالات العاجلة، كما أسهمت فى دعم المرضى نفسيًا، مشددًا على أن «المبادرة ساعدت ملايين المواطنين بوجودها داخل القرى الفقيرة والنائية».

وتابع: «تم توقيع الكشف الطبى على أغلب المواطنين، خاصة كبار السن والنساء والأطفال واكتشفت المبادرة إصابتهم بعدد من الأمراض المزمنة، منها السكرى وارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب».

ووجه «كامل» الشكر للرئيس عبدالفتاح السيسى والحكومة على الجهود الكثيفة المبذولة لخدمة المواطنين ورفع العبء عن كاهلهم فى ظل الظروف المعيشية الصعبة التى يعانى منها الجميع.