رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

مسؤول بـ«حماة الوطن»: ما حققه الرئيس السيسي في 7 سنوات «إنجاز تاريخي»

حزب حماة الوطن
حزب حماة الوطن

وصف اللواء حاتم عز الدين، أمين عام التواصل الشعبي والجماهيري بحزب حماة الوطن، ما حققه الرئيس عبدالفتاح السيسي من إنجازات على كافة المستويات والصعد بالإعجاز التاريخي على أرض مصر، والذي فاق توقعات جميع دول العالم وأبهر شعوبها وقادتها.

وقال عز الدين، إن من يريد أن يعلم حجم إنجازات الفترة السابقة من حكم الرئيس السيسي، عليه أن يدقق النظر إلى ماحدث على أراضى الدول العربية والإقليمية، فالدمار الذى يحيط بالكثير من دول المنطقة مثل سوريا التى يعانى شعبها من التشتت والتهجير والعيش في ملاجئ الإيواء على حدود دول تتاجر بمعاناته، أبلغ دليل على رحمة اللة بمصر وشعبها، بفضل تماسك جيشها وشعبها، تحت ظل قيادة حكيمة عظيمة القائد والزعيم الرئيس عبدالفتاح السيسي الذى أرسله الله لمصر وشعبها من أجل إنقاذها وإنقاذ المنطقة والعرب.

وعدد أمين عام التواصل الشعبي والجماهيري بحزب حماة الوطن، أن مصر السيسي هى من فتحت ذراعيها إلى أشقائها فى محنتهم، وانزلتهم منزلة الأهل واحتضنت الجميع ولم تودعهم  بالملاجئ وتتاجر بهم كما فعلت دول آخرى يعلمها القاسي والداني.

وتابع، أن ما آلت إليه الأوضاع من تدهور باليمن، حولته من "يمن سعيد" إلى وطن أصبح تعيس، شعبه يعاني من الفرقة ويواجه مصيرا غير واضح المعالم، بعد أن كان أحد الدول العربية التي كانت تنعم بالاستقرار والأمن والأمان.
‏‏وأشار إلى أن مصر السيسي كانت قبلة الجميع عند حلول الكوارث، فهي من استقبلت جميع النازحين من كافة شعوب الدول العربية، وسمحت لهم بالعيش على أراضيها مثل أهلها، معززين مكرمين، ‏موضحا أن المشككين المغرضين الذى يزايدون على القيادة السياسية المصرية، عليهم أن ينظروا أولا للأوضاع المتردية بداخل الدول من حولنا، فالعراق إنقسمت إلى طوائف ومذاهب وعرقيات، وشيع وأحزاب، تقاتل بعضها البعض، ولا يعرف أحد هل ينتهي إعمارها أم تستمر الفرقة بين أبناء شعبها، كذلك "لبنان الساحرة" و"‏ليبيا الشقيقة" "والسودان الشقيقة" .

‏وأضاف عز الدين، أن نجاح الرئيس السيسي في إنقاذ الموقف المتصاعد ضد أبناء الشعب الفلسطيني، عندما أوقف إطلاق النيران ضد أبناء الشعب المناضل، هي أحد الدلائل الهامة التي تؤكد أن مصر هى المدافع الأول عن حقوق الفلسطينيين، في دولة مستقلة ذات سيادة على أراضيها وعاصمتها القدس العربية.

وأكد أمين عام التواصل الشعبي والجماهيري أن مصر فى أيد أمينة قادرة على حماية حدودها الجنوبية والغربية والشرقية والشمالية، والمصريين لديهم الثقة المطلقة في القيادة السياسية التي تبذل كل ما بوسعها من أجل صالح شعبها.