رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

«العالمي للسفر والسياحة» يطلق حملة لإعادة «ربط العالم»

المجلس العالمي للسفر
المجلس العالمي للسفر والسياحة

أطلق المجلس العالمي للسفر والسياحة (WTTC)، اليوم، حملة جديدة تدعو الحكومات في جميع أنحاء العالم إلى استئناف السفر الدولي وتمكين العالم من “إعادة التواصل” مرة أخرى، بعد أكثر من عام من الإغلاق في جميع أنحاء العالم بسبب جائحة فيروس كورونا.

وأوضح المجلس، في بيان له، أن الحملة الجديدة ستعرض أهمية السفر الدولي على الأفراد والشركات، كما أنها ستشجع المسافرين على المشاركة مع العالم في التأثير الإيجابي للسفر على حياتهم ورفاهيتهم العقلية، وتطلق الحملة من خلال قنواتها على وسائل التواصل الاجتماعي، بعنوان “Reunite”، وستحث الناس من جميع أنحاء العالم على مشاركة قصصهم الخاصة حول كيف أحدثت السياحة فرقًا وغيرت حياتهم.

وقالت فرجينيا ميسينا، الرئيس التنفيذي للمجلس، إن "WTTC" يؤمن بأن السفر والسياحة يساهمان بشكل كبير في الاقتصادات فيجميع أنحاء العالم، إلا أنهما يوفران أيضًا وسيلة أساسية للأفراد للتواصل والتجربة واكتشاف الثقافات في جميع أنحاء العالم، وتنطلق الحملة بفيديو إيجابي يُظهر كيف حان الوقت الآن لتحريك العالم مرة أخرى، ولم شمل العائلات والأصدقاء والزملاء والمجتمعات.

وأشارت أنه مع تقدم عمليات التطعيم في العديد من البلدان حول العالم ومع بدء الحالات في الانخفاض، من المهم أن تدرك الحكومات ما يجلبه السفر والسياحة للاقتصاد والسكان ككل، ومن المهم أيضا بنفس القدر الاعتراف بأن بعض المناطق والبلدان لا تزال تكافح للسيطرة على الوباء، وأن غالبية اللقاحات تمت في البلدان المتقدمة، وهذا يعني أن الوباء سيستمر في الانتشار في تلك البلدان التي لا تتمتع بفرص متساوية للحصول على اللقاحات.

تأتي هذه الحملة الجديدة بعد حملة المجلس العالمي لإعادة إحياء حب السفر المتجول بشكل مسؤول من خلال حملته الأخيرة “معًا في السفر”، على الرغم من التحديات العالمية المتعددة التي تفرضها جائحة كورونا.

وأضافت “ميسينا "، أنه على مدار العام الماضي أن استثمر المجلس بشكل كبير في الدفاع عن الفوائد الاجتماعية والذهنية للسفر والسياحة، ومن خلال هذه الحملة، نأمل في المساعدة في بدء تعافي قطاعنا من خلال تجربة جديرة بالاهتمام حقًا وهي لم الشمل مع أولئك الذين يهموننا أكثر”.